سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

روسيا تستثمر الوضع بين الصين وأمريكا

مركز الأخبار ـ

خرجت روسيا بموقف مؤيد للصين حيث اعتبرت زيارة بيلوسي لتايوان بالموقف الاستفزازي وأكدت أحقية بكين باتخاذ الإجراءات الضرورية فيما يخص تايوان.
وفي هذا الصدد اعتبرت الخارجية الروسية زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان، “استفزازا سافراً يأتي في سياق النهج العدواني الأمريكي الرامي إلى ردع الصين”.
وأضاف بيان للخارجية الروسية: “نعتبر العلاقات بين الجانبين على مضيق تايوان شأناً داخلياً للصين، ومن حق الجانب الصيني أن يتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية سيادته ووحدة الأراضي فيما يخص قضية تايوان”. وأكدت الخارجية الروسية: أن “موقف روسيا المبدئي يبقى بدون تغيير، ونحن ننطلق من أن هناك صيناً واحدة، وحكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأسرها، وأن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين”.
ودعت الخارجية الروسية واشنطن للامتناع عن أي أعمال من شأنها أن تقوض استقرار المنطقة والأمن الدولي، والاعتراف بالواقع الجيوسياسي الجديد الذي لا مكان فيه للهيمنة الأمريكية”.
ومن جهة أخرى وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة التايوانية في جولتها الآسيوية الثانية بعد زيارة ماليزيا، رغم التهديد والتحذير الصيني باعتبار ذلك انتهاك لسيادتها.
يشار إلى أن المتحدث باسم الجيش الصيني، كان قد أعلن بأن قوات بلاده ستبدأ سلسلة من العمليات العسكرية حول تايوان مساء الثلاثاء، تزامناً مع زيارة للجزيرة تقوم بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي.