سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

البيت الإيزيدي بمؤتمره الخامس… إرادة الشعوب اقوى من اسلحة المحتل

قامشلو/دعاء يوسف- عقد البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة مؤتمره الخامس الساعة العاشرة صباح يوم الجمعة 24/12/2021، في قاعة بيلسان ناحية عامودا، تحت شعار “من روج أفا إلى شنكال الإدارة الذاتية هي الضمانة الحقيقية لحريتنا”.

حضر المؤتمر 300ممثلاً عن “الإدارة الذاتية -حركة المجتمع الديمقراطي- المؤتمر الإسلامي الديمقراطي-الجمعية الدينية- مجلس عوائل الشهداء -لجنة مهجري سري كانيه”.

بعد الوقوف لدقيقة صمت بدأ المؤتمر بتراتيل من الأقوال المقدسة في الديانة الإيزيدية قدمتها فرقة الشهيد مام زكي شنكالي، وبعد ذلك عُرض سنفزيون عن فقيد البيت الإيزيدي محمود رشو وشهداء المجتمع الإيزيدي.

وتلاها عدة كلمات إلقيت من قبل الرئيس المشترك للبيت الأيزيدي فاروق توزو، وعضو مجلس عوائل الشهداء حسن عبيد، والرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة طلعت يونس، والرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر، وعضوة اتحاد إيزيدي سوريا آرين رستم، والتي هنئت الشعب الإيزيدي على انعقاد المؤتمر.

وأشارت إلى استمرار هجمات الاحتلال التركي على شنكال وروج آفا، وأن أرادة الشعوب أقوى من أسلحة المحتل كما دعت الكلمات التي ألقيت إلى التحالف الشعبي وتعزيز القوة الجماهرية في وجه الأعداء.

بعد ذلك قرأ عضو المجلس التنفيذي للبيت الإيزيدي إلياس سيدو رسالة مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية والمجلس التنفيذي لشنكال وقال “لا شكّ أنه عندما تصل الإرادة والتنظيم نفسيهما لنظام ما فإنهما تحدثان أهمية ومعنى. وهذا هو نظام الإدارة الذاتية الذي تأسس وفقاً لأفكار الحرية للقائد آبو، وإن شنكال وروج أفا كردستان تشكلان المثال الأبرز لمرحلة الحرية والديمقراطية هذه، ولقد استطعنا خلال السنوات الماضية تأسيس نظام الإدارة الذاتية الديمقراطية رغم كل الهجمات وبأثمان باهظةٍ والدفاع عنها”.

وتم قراءة ومناقشة تقارير الثلاث سنوات الماضية وميثاق البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة، وبعد ذلك تم انتخاب الرئاسة المشتركة للبيت الإيزيدي وهما ليلى مهمو وسليمان حمو، ثم تم تأدية القسم من جميع الأعضاء للبيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة.

وانتهى المؤتمر بعدت قرارات كانت: “إلغاء المهر تحديد سن الزواج تحديد أيام العزاء لثلاثة أيام والحد من المصاريف الباهظة لخيم العزاء”.