سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

افتتاح مركز جديد لذوي الاحتياجات الخاصة في قامشلو

روناهي/ قامشلو ـ

بهدف إعداد الأطفال ودمجهم مع المجتمع ولتحسين ظروف حياتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وبخطوة تُعتبر الأولى من نوعها؛ افتُتح “مركز إيريش لذوي الاحتياجات الخاصة” في ملحق مدرسة حطين بقامشلو، من قِبل هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في إقليم الجزيرة وذلك يوم الاثنين 13/12/2021م.
المركز سيعمل على استهداف جميع الحالات من ذوي الاحتياجات الخاصة (الصم ـ البكم ـ متلازمة داون ـ الأطفال المصابين بالتوحد ـ تخلف عقلي …. إلخ)، ويستقبل الأطفال من الفئة العمرية من 12إلى 18 سنة، وسيتم تأهيلهم من خلال برامج تدريبية متخصصة لدمجهم بسهولة في المجتمع، وستُقدم ألعاب ترفيهية وألعاب تعليمية لهم من قِبل عشرة مدربين متخصصين.
وخلال تواجدنا في الافتتاح كان لنا لقاء مع الإدارية في المركز “جيلان الأحمد” التي حدثتنا عن المركز: “يعد المركز الأول على مستوى إقليم الجزيرة، هدف المركز استقبال الأطفال فوق الحادي عشر سنة لعدم وجود مراكز تحتوي هذه الفئة العمرية من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة”.
ليبدأ الحفل بكلمة من رئاسة المشتركة لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل “هندرين سينو” رحبت بها بالحضور من هيئات ومجالس الإدارة الذاتية ومنظمات المجتمع المدني والتي جاء فيها: “اليوم نفتح باب من أبواب الأمل لأصحاب الهمم، آملين أن تكون خطوة جديدة لتحقيق أهدافهم وحجر أساس في مشاريع أخرى لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتكون من مشاريع تربوية ومهنية لندعم إرادتهم وعزمهم ليخوضو تجاربهم في المجتمع”.

 

 

 

 

 

 

وأُلقيت كلمة عن منظمة بارتنيز التي ساهمت في فتح المركز ألقاها “هشام عرفات“، وتلاها تقديم درع للمنظمة من قبل الرئيس المشترك لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في إقليم الجزيرة “حسين العلي” تكريماً لمساعدتهم في المشروع.

لِتُلقي بعدها كلمة من قبل الطفلة لافا عبد الرحمن لتتحدث فيها عن إعاقتها، وأن اختلافها عن أقرانها ليس سبب في موتها، فقدراتها لا تقل عن غيرها وهي ذات عزيمة وأن من يقول إن التوحد ليس منه أمل ليمد لها يد الأمل لتتغلب على الصعاب، وعرض آخر قدمه الطفل زكريا المصاب بمتلازمة داون عن حقه بالتعلم.
وقدمت فرقة كوليلكي روج آفا عرضاً غنائياً، واختُتِم الحفل بعدد من الفقرات والنشاطات التي قام بها الأطفال من مركز الشهيدة رنكين من الحسكة ومركز الشهيدة إيريش.