سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

إحدى أمهات السلام: رفض الديمقراطي الكردستاني استلام رسالتنا أمر غير مقبول

مركز الأخبار ـ

عدّت إحدى أمهات السلام، شمسي خان كلو، رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني استلام رسالتهن أمراً غير مقبول، وقالت “لم يبدِ الديمقراطي الكردستاني أي موقف، ولم يراعِ ظروف الأمهات ووقوفهن على الجسر لساعات طويلة“.
وكانت 31 من أمهات السلام من مدن ونواحي مقاطعة قامشلو، قد توجهن إلى معبر فيش خابور على حدود باشور، للمطالبة بتسليم جثامين خمسة مقاتلين، ومقاتلات من الكريلا، اللذين استشهدوا في كمين نصبته قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في خليفان في شهر آب المنصرم.
تصعيد النضال والمقاومة
حول ذلك تحدثت إحدى أمهات السلام أثناء تجمعهن أمام معبر فيش خابور؛ للتوجه إلى باشور، شمسي خان كلو والدة الشهيد نورالدين من مدينة قامشلو لوكالة أنباء هاوار فقالت: معبر فيش خابور منعنا من تسليم الرسالة؛ بحجة أنهم لا يملكون صلاحيات بالسماح لدخولنا إلى باشور، وتساءلت “هل من المعقول لا يوجد أي إداري في معبر فيش خابور يستطيع الجلوس معنا واستلام رسالتنا؟ لتسليمها إلى سلطات باشور كردستان”.
وعن مدى استجابة الديمقراطي الكردستاني، لاعتصام أمهات السلام على الجسر الفاصل بين باشور وروج آفا، تابعت شمسي خان بقولها: لم يبدِ الديمقراطي الكردستاني أي موقف، ولم يراعِ ظروف الأمهات، ووقوفهن على الجسر لساعات طويلة.
واختتمت شمسي خان كلو حديها قائلة: “الصمت يقتلنا” وبهذه الكلمة، ناشدت الشعب الكردي والأمهات؛ لتصعيد النضال، وأضافت: “المؤامرات التي تُحاك ضد قوات الكريلا مؤامرات تحاك ضد الأجزاء الكردستانية الأربعة”.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.