سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

عضوات مؤتمر ستار بعفرين: على منظمات حقوق الإنسان التصدي للقرصنة التركيّة

مركز الأخبار ـ

نددت عضوات مؤتمر ستار في إقليم عفرين باستخدام الأسلحة الكيماوية في مناطق الدفاع المشروع بشدّة، واعتبرن استخدام هذه الأسلحة جريمةٌ ضد الإنسانية
تواصل الدولة التركية المحتلة شنّ الهجمات الكيماوية على مناطق الدفاع المشروع بدون انقطاع منذ أيار الماضي، وسط تستّر المنظمات الدولية المعنية على جرائم الحرب هذه.
المقاومة التاريخية تُفشِل مخططات المحتلين
ضمن هذا السياق تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار في إقليم عفرين فريدة أيبو لوكالة هاوار فقالت: المقاومة التاريخية في مناطق الدفاع المشروع، تُفشِل جميع مخططات الدولة التركية وحليفها الحزب الديمقراطي الكردستاني، دولة الاحتلال التركية تستخدم كافة صنوف الأسلحة الحديثة بالإضافة إلى الأسلحة الكيمياوية المحظورة، لكنها لا تستطيع إيقاف مقاومة (الكريلا) البطولية.
واختتمت فريدة أيبو بقولها: الدولة التركية المحتلة تشن الهجمات على مناطق الدفاع المشروع بطريقةٍ وحشية، وعلى الرغم من هذه الوحشية ليست هنالك أية مواقف ومحاولات من قبل المنظمات الإنسانية المعنية لوقف هذه الهجمات.
ومن جانبها، تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار في إقليم عفرين، كلي محمد وقالت: الدولة التركية ترتكب بحق (الكريلا) جرائم ضد الإنسانية، الذين يناضلون دفاعاً عن شعبهم ويسطّرون مقاومةً عظيمة.
وأشارت كلي إلى تواطؤ الحزب الديمقراطي الكردستاني مع الدولة التركية، وعدم تسليم جثامين الشهداء لذويهم من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، هدفه إخفاء الحقيقة عن تحالفه مع النظام التركي.
وفي السياق ذاته ندّدت عضوة مؤتمر ستار، نوروز هاشم وبشدة استخدام الأسلحة الكيماوية في مناطق الدفاع المشروع داعية منظمات حقوق الإنسان لتأدية مهامها وقالت: الدولة التركية المحتلة من ضمن الدّول التي وقّعت على حظر استخدام الأسلحة الكيماوية، ولكنها رغم ذلك تقوم باستخدامها، يجب معاقبة الدولة التركية على الانتهاكات التي ترتكبها.
واختتمت نوروز هاشم حديثها بالقول: يجب أن ترفع هذه المنظمات الإنسانية والمدافعون عن حقوق الإنسان صوتها عالياً، وتوقف الهجمات التركية وتمنع استخدام الأسلحة الكيماوية.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.