سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

ليلى مشو: استمرار ممارسات المحتل التركي ومرتزقته بحق المدنيين غير مقبول ويجب إدانته دولياً

عين عيسى / حسام إسماعيل ـ

جددت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي ليلى مشو دعوتها للمجتمع الدولي بإدانة جرائم وانتهاكات الدولة التركية المحتلة داخل وخارج أراضي المقاطعة المحتلة بعد تكرار حوادث تعذيب واختطاف وقتل المدنيين، وأشارت إلى أن عدم وجود إدانة من قبل المجتمع الدولي يؤكد مشاركته في تلك الجرائم والانتهاكات.
تستمر الدولة التركية المحتلة ومرتزقتها بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين في المناطق المحتلة، حيث أقدم مرتزقة ما يُعرف بصقور السنة التابعين للفرقة 20 بتعذيب الشاب علي السلطان الفرج من عشيرة النعيم وإهانته بطريقة وحشية وغير أخلاقية، فيما تجددت جرائم اختطاف مدنيين من مناطق مقاطعة كري سبي المحتلة، وارتكاب مجازر بحق أهالي المنطقة كمجزرة (الصفاوية) التي راح ضحيتها عائلة كاملة في الرابع من شهر آب المنصرم.
الضامن الروسي لم يفي بوعوده
وحول ذلك تحدثت لصحيفتنا الرئيسة المشتركة لمقاطعة كري سبي ليلى مشو، وفي البداية استهجنت الصمت الدولي حيال جرائم المحتل التركي ومرتزقته بشدة وقالت: لا أعلم لم هذا الصمت من قبل المجتمع الدولي حيال جرائم المحتل التركي تجاه المدنيين السوريين في المناطق المحتلة، وتعرضها لحالة عدم الاستقرار والتصعيد المستمر، نريد إدانة واضحة وصريحة تجاه الممارسات التي تقوم بها تركيا ومرتزقتها ووضع حد لها، فالوضع هناك لم يعد يُحتمل وأصبح العيش في تلك المنطقة كابوساً لا يُطاق.
وتابعت ليلى بقولها: نطالب الضامن الروسي في الالتزام بتعهداته والقيام بدوره كطرف ضامن بموجب اتفاق سوتشي في 22 تشرين الأول 2019 وعلى الضامن الروسي أن يفي بتعهداته بحماية المدنيين ووقف إطلاق النار بموجب الاتفاقات الدولية، وهذا هو السبب الرئيسي لوجوده في المنطقة لذلك هنالك مسؤوليات تقع على عاتقهم في هذا الإطار وهي حماية المدنيين العزّل في المنطقة، ووقف الاعتداءات التي تتكرر من قبل المحتل التركي بشكلٍ مستمر.
وكشفت ليلى وقالت: لقد أبلغنا الجانب الروسي خلال اجتماعنا الأخير معهم استيائنا من دورهم (كطرف ضامن)، واستمرار تعرض المدنيين لخطر الاعتداءات التركية على الطريق الدولي m4، رغم وجود الدوريات الروسية في المنطقة، وطالبناهم بالوقوف على مسؤولياتهم في إطار الحرص على سلامة المدنيين، وإيقاف اعتداءات الدولة التركية المحتلة وجرائمها بحق المدنيين، وآخرها (مجرزة الصفاوية).
وأنهت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي حديثها بالتأكيد على وجوب أن يأخذ المجتمع الدولي دوره الحقيقي في إدانة جرائم المحتل التركي وبلورة ردة فعل قوية تجاهها، ولضمان عودة آمنة للمهجرين إلى مناطقهم التي هُجِّروا منها بعد عدوان 19 تشرين الأول 2019، ومحاسبة الدولة التركية ومرتزقتها على جرائمهم وتقديمهم للعدالة الدولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.