سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ألم أسفل الساق

د. لازكين حسن_

نظرًا لأن المنطقة السفلى من قدميك وساقيك، قد تكون أكثر منطقة تستخدمها بشكل فعال خلال يومك من جهازك الهيكلي، فإن أي ألم فيها قد يكون مزعجًا جدًا.
أسباب ألم أسفل الساق
1ـ تشنج العضلات: من الممكن أن تصيب حالة تشنج العضلات الشخص أثناء نومه، أو خلال أي وقت آخر من اليوم، وتكون على شكل تقلص عضلي مفاجئ ومؤلم في أسفل الساق، وحال بدء التشنجات يصبح من الصعب التخلص منها.
2ـ ألم عظم الظنبوب: وهي حالة طبية يشعر فيها المريض بألم شديد في مقدمة عضلة الساق، إذ تصاب العضلات الملامسة لعظم الساق بالتهابات، ما يجعل السير على القدم المصابة أمرًا صعبًا جدًا ومؤلمًا كذلك.
وهناك عدة عوامل قد تسبب الإصابة، مثل:
ـ القيام بممارسة أنشطة متنوعة مع التكرار أثناء الوقوف على أسطح صلبة وخشنة جدًا، أو غير مستوية.
ـ الإصابة بالقدم المسطحة أو فرط تقوس القدم.
ـ ارتداء الأحذية غير المناسبة أو البالية.
3ـ التهاب الوتر: أحد أكثر أعراض حالة التهاب الوتر وضوحًا هو ألم أسفل الساق خلف كعب القدم تحديدًا، وهنا قد يصاب الوتر بانتفاخات وتورم، وتمدد أو حتى قد يتمزق.
4ـ كسور العظام أو الالتواء: إن كسر العظام الناتج عن الإجهاد هو أمر شائع في أسفل الساق، وخاصة في الرياضات، التي تضع ضغطًا متكررًا على الساق، مثل: رياضة الجري، والقفز.
  1. خثرة دموية: قد تتكون خثرة دموية دون أن يُعرف سببها، وهذه قد تتسبب لك بالعديد من المشاكل الصحية بما في ذلك ألم أسفل الساق.
وهناك أسباب عدة محتملة للإصابة، مثل:
ـ الابتعاد عن النشاط البدني لفترة طويلة نسبيًا، مثل: الجلوس في الطائرة.
ـ التدخين.
ـ الإصابة بالسمنة.
ـ تناول أدوية معينة.
6ـ دوالي الساقين: قد تكون هذه حالة مألوفة لديك، إذ تستطيع رؤية الأوعية الدموية بوضوح في القدمين، وتبدو هذه داكنة ومتعرجة، وقد تتسبب ببعض الألم خاصة عند الوقوف لفترات طويلة.
نصائح لعلاج ألم أسفل الساق
1ـ تشنج العضلات: ينصح بالأمور الآتية:
ـ شرب كميات أكبر من الماء في حال كنت عرضة لتشنجات القدم.
ـ الحرص على القيام بتمارين التمدد، وتحمية العضلات جيدًا قبل ممارسة الرياضة.
ـ علاج أي حالة كامنة سببت هذا التشنج.
2ـ ألم عظم الظنبوب: ينصح بالأمور الآتية لتخفيف ألم أسفل الساق الناجم عنه:
ـ الجلوس لفترات أطول مع وضع القدمين في وضعية مريحة.
ـ وضع كمادات الثلج على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم.
ـ اتباع النصائح الآتية عند التماثل للشفاء بعد الحصول على العلاج الطبي اللازم:
ـ البدء بممارسة تمارين التمدد.
ـ ارتداء الأحذية الرياضية المريحة أثناء ممارسة الرياضة.
ـ تجنب الركض على الأسطح الخشنة جدًا.
3ـ التهاب الوتر: وقد تشمل خطوات العلاج الآتي:
ـ تطبيق الثلج موضعيًا على منطقة الألم.
ـ تجنب القيام بأنشطة وممارسات قد تسبب الألم.
ـ تناول مسكنات الألم.
ـ وإذا كان الألم حادًا فهذا قد يعني أن الوتر ممزق تمامًا، ويجب اللجوء للطبيب فورًا.
4ـ كسور العظام أو الالتواء: إذا كنت تشعر بألم طفيف ناتج عن التواء الكاحل مثلًا، تستطيع تطبيق كمادة من الثلج على موضع الإصابة مع الضغط، فهذا كفيل بالتخفيف من حدة الألم.
وفي حالات الكسور قد تحتاج لجبيرة، الأمر الذي سوف يحرمك من المشي الطبيعي لفترة من الوقت إلى أن يشفى الكسر تمامًا.
5ـ خثرة دموية: حال الشك بوجود خثرة دموية يفضل استشارة الطبيب فورًا، فهذه حالة طارئة.
6ـ دوالي الساقين: ينصح بالأمور الآتية:
ـ ارتداء الجوارب الضاغطة للتخفيف من الألم.
ـ المراوحة بين الوقوف والجلوس خلال فترة النهار.
ـ اللجوء للطبيب للحصول على العلاج اللازم، خاصة عندما تصبح الحالة مؤلمة جدًا.