حرية القائد أوجلان ستضع حداً لحروب الشرق الأوسط

34
أكد أبناء مكونات مدينة قامشلو من الكرد والعرب والسريان أن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، هو قائد جميع المكونات، وأن الحرب والصراع في الشرق الأوسط لن يتوقف ما لم يتحقق حرية أوجلان.
يتعرض قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان لعزلة مشددة في سجن إيمرالي منذ 20 عاماً، كما تمنع السلطات التركية ذويه ومحاميه من زيارته منذ 11 أيلول عام 2016، حيث انقطعت جميع أخباره حتى الآن.
العزلة المشددة التي تفرضها السلطات التركية على أوجلان أثارت استياء مختلف مكونات وشعوب مناطق شمال سوريا. التقت وكالة أنباء هاوار مع عدد من أهالي مدنية قامشلو من الكرد والعرب والسريان للحديث حول العزلة المفروضة على أوجلان.

فلسفة القائد أوجلان مناهضة للسلطوية
استنكر المواطن عثمان أبو سعود 48 عاماً في بداية حديثه العزلة التي تفرضها السلطات التركية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأضاف: “إن أفكار وآراء القائد أوجلان  تحتضن جميع شعوب ومكونات الشرق الأوسط. فشعوب ومكونات الشرق الأوسط التفت حول أفكار أوجلان والتزمت بها. ولكن؛ مع الأسف فإن الدولة القومية لا تريد لأفكار القائد أوجلان أن تنتشر بين الشعوب، وهي ترى في هذه الأفكار خطراً على مصالحها. لقد تم أسر القائد أوجلان جسدياً إلا أن أفكاره وفلسفته انتشرت في سائر أنحاء العالم. إن إطلاق سراح أوجلان من سجنه سيساهم بإيقاف الحروب في الشرق الأوسط وحل القضايا والمشاكل الاجتماعية؛ لأن فلسفة القائد أوجلان مناهضة للسلطوية وتدافع عن حقوق الإنسان. إن حرية أوجلان تعني حرية جميع المكونات”.
الصمت العالمي تجاه العزلة محل شجب واستنكار

المواطنة سميرة حيدو 48 عاماً قالت: “إن نساء المكون العربي تشارك في الحرب ضد داعش وفق مبادئ ونهج أوجلان”، وأضافت: “إن التزام دول العالم الصمت إزاء العزلة المفروضة على أوجلان هو محل شجب واستنكار. إننا وباسم جميع المكونات نطالب بحرية قائدنا أوجلان”.
وتابعت: “القائد أوجلان هو رمز الحرية لجميع المكونات. إن الدولة التركية ومن خلال فرضها العزلة على القائد أوجلان توجه رسالة إلى جميع المكونات مفادها “إنكم لا تستطيعون تنظيم أنفسكم”. لقد حان الوقت لسقوط الهيمنة والتسلط؛ ليعلم أعداء حرية الشعوب أننا قد تعرفنا على رمز حريتنا وسوف نكون إلى جانبه حتى النهاية”.
القائد أوجلان رفيق درب العمال والشعوب المضطهدة

بطرس أبو عنتر  58 عاماً من أبناء مدينة قامشلو، يقول إن عائلته نزحت من ناحية خرزان التابعة لإيله في باكور كردستان هرباً من المجازر التي ارتكبتها الدولة التركية بحق الشعب السرياني. بطرس تحدث أيضاً حول العزلة التي تفرضها الدولة التركية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان: “إننا كشعب سرياني نتبنى فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، القائد أوجلان يدافع عن حقوق العمال وحقوق جميع الشعوب المضطهدة، ويناضل ضد الاستعمار والاستعباد. القائد أوجلان رفيق درب جميع المكونات، وحدة جميع المكونات والشعوب تحققت عبر فكر وفلسفة أوجلان. لقد تعرضنا كشعب سرياني للاضطهاد كثيراً، ولكننا نقول الآن إن لنا قائداً سنقف إلى جانبه ونلتف حول نهجه”.
أهالي قامشلو ومن جميع المكونات ناشدوا الرأي العام الدولي للخروج عن صمته إزاء العزلة التي يتعرض لها قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.