سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

شاهين: إغلاق المعابر في وجه الأهالي والتجار يهدف لتجويع شعوب شمال وشرق سوريا

قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الفرات محمد شاهين إن دولة الاحتلال التركي وحكومة دمشق متفقتان على حساب شعوب شمال وشرق سوريا، مطالباً كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية أن تكون ذات رأي وعامل ضغط على حكومة دمشق وتركيا على حد سواء لوقف انتهاكاتهما من قطع المياه وإغلاق المعابر.
وفيما تستمر تركيا بارتكاب الجرائم والانتهاكات بحق شعوب شمال وشرق سوريا، ومنها خفض منسوب مياه نهر الفرات بهدف تجويع سكان المنطقة وتهجيرهم من مناطقهم كما يشير إليه الكثير من المحللين السياسيين، تتبع حكومة دمشق سياسة التجويع ذاتها عبر إغلاق المعابر مع الإدارة الذاتية.
ردود فعل غاضبة من الوسطين الشعبي والسياسي
 واستنكاراً لكافة السياسات العدائية ضد شعوب شمال وشرق سوريا ظهرت ردود فعل غاضبة من الوسط الشعبي والسياسي في المنطقة تجاه الانتهاكات التي تُرتكب بحقهم والصمت الدولي حيال تلك الانتهاكات والجرائم.
وعن هذا قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لإقليم الفرات محمد شاهين لوكالة أنباء هاوار: “في الفترة الأخيرة عمد النظام السوري إلى إغلاق المعابر مع الإدارة الذاتية في وجه الأهالي والتجار بهدف تجويع شعوب شمال وشرق سوريا وتهجيرهم من مناطقهم من جهة، ومن جهة أخرى عمدت دولة الاحتلال التركي إلى خفض منسوب مياه نهر الفرات للهدف نفسه”.
وأشار محمد شاهين إلى أن دولة الاحتلال التركي وحكومة دمشق متفقتان على حساب شعوب شمال وشرق سوريا قائلاً: “يتضح من سياسة النظام السوري وحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا العدائية لشعوب المنطقة إنهما على اتفاق في الفترة الأخيرة لخوض حرب اقتصادية ضد شعوب المنطقة وللضغط على الإدارة الذاتية لتقديم التنازلات السياسية لهم”.
ونوه شاهين إلى إن الدولة التركية و”النظام السوري” ينتهكان حقوق الإنسان عبر إغلاق المعابر في وجه الحالات الإنسانية والتجارية التي تدبر معيشة الكثيرين بالإضافة إلى أن خفض منسوب مياه نهر الفرات من قبل الدولة التركيّة انتهاك بحق الإنسان والحيوان والطبيعة، كون لخفض منسوب الفرات تأثيرات سلبية على كافة الجوانب الحياتية والحيوانية والزراعية في المنطقة.
وأكد بأن الإدارة الذاتية لا تستخدم القضايا الإنسانية لتحقيق مصالحها السياسية في المنطقة قائلاً: “نحن في الإدارة الذاتية لا نشهر التجارة أو القضايا الإنسانية كسلاح في وجه أي أحد لتحقيق مصالحنا السياسية، بل نقدم المساعدة والعون متى ما احتاج شعبنا في مناطق النظام السوري والكل يعلم بهذا الأمر”.
انتهاكات لا أخلاقية ولا حقوقية بحق الإنسانية
 وطالب الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الفرات محمد شاهين كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية أن تكون ذات رأي في وجه الحكومة السوريّة والدولة التركية على حد سواء، وأن تضغط عليهما لوقف هذه الانتهاكات بحق شعوب شمال وشرق سوريا.
وأوضح محمد شاهين أن تلك الانتهاكات لا أخلاقية ولا حقوقية بحق الإنسانية، وأضاف: “لأنها ضغوطات اقتصادية وحياتية بهدف إرضاخ الإدارة الذاتية وشعوب المنطقة لتقديم التنازلات السياسية لهم”، مؤكداً أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لن تقدم أي تنازلات عبر هكذا طرق والتي وصفها بلا أخلاقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.