سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

العلاج بالزيوت العطريّة لصحة نفسيّة أفضل

العلاج بالزيوت العطرية هو أسلوب علاجي يعد من أساليب الطب البديل، ويعتمد على استخدام الزيوت العطرية المستخرجة من بعض أنواع النباتات.
على الرغم من ارتباط هذا الأسلوب العلاجي بالزيوت العطرية، إلا أن الزيوت العطرية ليست المستلزمات الوحيدة التي يتطلبها هذا العلاج، إذ يعد العلاج بالزيوت العطرية من الأساليب العلاجية المعقدة والتي تتطلب أحيانًا استخدام العديد من المكونات الأخرى أثناء جلسات العلاج، مثل الزيوت الناقلة.
يجب التنويه إلى أن أحد أبرز العوامل التي قد تسهم في رفع درجة فاعلية العلاج بالزيوت العطرية هي القدرة على مزج الزيوت العطرية الملائمة سوية لتقوية تأثيرها وفعاليتها أثناء استخدامها في جلسات العلاج، لا سيما الجلسات التي تتم تحت إشراف أخصائيين.
قد يكون لهذا النوع من العلاجات العديد من الفوائد الصحية المحتملة، لذا يتم اللجوء إليه أحيانًا كنوع من العلاجات التكميلية إلى جانب بعض العلاجات الأخرى.
آلية عمل العلاج بالزيوت العطريّة
يُعتقد أن فوائد العلاج بالزيوت العطرية تنبع من قدرة الزيوت المحتملة على التأثير على الجسم بالطرق الآتية:
تعمل روائح الزيوت العطرية على تحفيز أعصاب الأنف عند استنشاقها، مما يؤدي لإرسال إشارات عصبية إلى مناطق الدماغ التي تتحكم في الذاكرة والمشاعر.
تحتوي الزيوت العطرية على مُركبات طبيعية يُعتقد أنها قد تتفاعل مع هرمونات وأنزيمات الجسم بطريقة قد تؤدي لحصول تغيرات في مؤشرات مثل: ضغط الدم، ونبض القلب.
تساعد روائح الزيوت العطرية على تحفيز الجسم ليقوم بإنتاج مواد مقاومة للألم.
فوائد العلاج بالزيوت العطريّة
ـ تسكين الآلام الجسديّة: قد يساعد استخدام هذا الأسلوب العلاجي على تسكين بعض أنواع الآلام التي قد ترافق مشكلات صحية، مثل: حصى الكلى، الفصال العظمي
ونخص بالذكر هنا زيت لبان الذكر العطري الذي قد يساعد استخدامه على مقاومة الآلام المزمنة.
ـ تحسين الصحة النفسية: قد يساعد العلاج بالزيوت العطرية على علاج التوتر وتخفيف حدته لا سيما عند استخدام زيوت عطرية مثل: زيت اللافندر، وزيت النعناع، تخفيف حدة أعراض الاكتئاب لا سيما عند استخدام زيوت عطرية مثل: زيت الياسمين، وزيت البابونج.
ـ تحسين المزاج ومقاومة مشاعر الغضب لا سيما عند استخدام زيت الليمون العطري.
ـ مقاومة القلق وتهدئة الذهن لا سيما عند استخدام زيوت عطرية، مثل زيت اللافندر.
ـ تقوية جهاز المناعة: من فوائد العلاج بالزيوت العطرية أنه قد يساعد على تدعيم الجهاز المناعي، إذ تتصف بعض الزيوت العطرية المستخدمة خلاله بأنها: مضادة للتجرثم ومقاومة للفطريات ومقاومة للبكتيريا.
لذا قد يساعد العلاج بالزيوت العطرية على وقاية الجسم من الإصابة ببعض الأمراض والالتهابات.
ـ تخفيف حدة المضاعفات الجانبية لبعض علاجات السرطان، مثل المضاعفات الآتية: الألم، والغثيان.
ـ تحسين صحة المرأة، بسبب قدرته المحتملة على مقاومة بعض المشكلات المتعلقة بأمور مثل: الدورة الشهرية، وسن انقطاع الطمث.
ـ مقاومة بعض المشكلات الجلدية، مثل: الثعلبة، والصدفية، والحروق.
 محاذير وسلبيات العلاج بالزيوت العطريّة
على الرغم من أن فوائد العلاج بالزيوت العطرية قد تكون موجودة، إلا أن هذا الأسلوب العلاجي لا يخلو من بعض الأضرار المحتملة، مثل:
ظهور ردود فعل تحسسية، لا سيما عند استخدام الزيوت العطرية التي تعد أكثر إثارة للحساسية من غيرها، مثل: زيت الأوريغانو، وزيت البابونج، وزيت البرغموت، وزيت القرفة.
أضرار تتعلق باستخدام الزيوت العطرية دون تخفيفها بالطريقة المناسبة، مثل: الطفح الجلدي، وحروق الجلد، والحكة الجلدية.
التسمم، فمزج زيوت عطرية بعينها سوية قد ينتج مزيجًا سامًا، كما أن تناول الزيوت العطرية فمويًا قد يكون خطيراً.
ولتجنب أضرار العلاج بالزيوت العطرة يفضل مراعاة الآتي:
تجنب هذا العلاج من قبل الفئات الآتية: الأطفال دون سن الخمس سنوات، والمصابون بأمراض في الجهاز التنفسي، والحوامل.
عدم استخدام الزيوت بالقرب من الفم أو الأنف أو العيون، فهذه المناطق على درجة عالية من الحساسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لنحمي أنفسنا

1- ابقى في المنزل من أجل صحتك.
2- احرص على ارتدائك الكمامة عند اضطرارك للخروج من المنزل.
3- توقف عن نشر الشائعات وساهم في حماية الوطن.