سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

“بدي بسكليت” ماراثون بنكهة مختلفة

جوان محمد / قامشلو ـ ماراثون لساعات وتنتهي الفكرة، ولكن هذه المرة القضية مختلفة وخاصةً إننا نقترب من دخول الشهرين وحملة “بدي بسكليت” تتصدّر المشهد الإعلامي، والتي تكلّلت بالإعلان عن أول ماراثون باسم هذه الحملة وعن تشكيل فريق هو الأول من نوعه في شمال وشرق سوريا هدفه الترخيص من الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة.

بدأت الحملة بمقالة للصحفية ميديا غانم بجريدة روناهي عبر زاويتها “نساء خارج السرب” وبعد أن لاقت صدىً إعلامياً، توسعت الفكرة لديها لتشكيل فريق مهامه إقامة ماراثونات كل فترة في مدينة معينة لفتح المجال للفتيات والنساء لركوب الدراجات الهوائية، ونشر هذه الثقافة لتصبح قيادتهن للدراجة أمراً عادياً وأن لا يصادفن المضايقات والكلام الجارح.

الماراثون الأول سوف تحتضنه عامودا والانطلاقة من أمام “دوار الدرباسية”،  لينتهي عند “تمثال المرأة الحرة” وبمشاركة فتيات من قامشلو وعفرين وسري كانيه، واللواتي سيكنَ نواة فريق سيتم الإعلان عنه في نهاية الماراثون.

فتيات من عامودا طلبن من حملة “بدي بسكليت” وقائدة الفريق ميديا غانم لإقامة الماراثون بعامودا، وذلك لتشجيعهن على المطالبة بحقوقهن في قيادة الدراجات الهوائية وأخذ حريتهن في التنقل بين الأحياء، ولبت طلبهن على الفور وكان لهن ذلك.

الماراثون هو برعاية الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة ومكتب المرأة بهيئة البلديات وسوف يشارك فيه حوالي عشرون فتاة وامرأة، يتقدمهن أطفال سيركبون دراجتهم للدلالة بأن الحملة تهدف لتوعية المجتمع من كافة الأعمار على فوائد رياضة الدراجات الهوائية للإنسان ولكل الأعمار، والهدف تعريف المجتمع بأن للمرأة حقها في قيادة الدراجة بكامل حريتها متى وأين ما شئت، بالإضافة لأنها صديقة البيئة وتحسّن لياقة وصحة الإنسان. الحملة ستستمر بمدن ومناطق أخرى، وهذه خطوة وميزة تفرقها عن باقي الماراثونات التي أقيمت في السباق وحتى الفرق التي تشكلت ولم تدوم طويلاً، ولكن حملة “بدي بسكليت” لها الكثير من المشاريع المستقبلية من إقامة ماراثونات وفريق يكون الركيزة لكل الفتيات لتعلم قيادة الدراجات الهوائية والقيام بجولات بين الأحياء لنشر ثقافة ركوب الدراجات وتمثيل الفريق لروج آفا وشمال وشرق سوريا في المحافل الدولية، ولا شيء صعب أمام إرادة هؤلاء اللاعبات اللواتي يحاربن العقلية التي تعتبر قيادتها للدراجة أمراً معيباً.

الماراثون سيقام في عامودا برعاية الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة ومكتب المرأة في هيئة البلديات، وذلك في الساعة العاشرة صباحاً، وكل الأنظار تتجه لهذا الماراثون والإعلان عن الفريق الأول للدراجات الهوائية للسيدات في خطوة جريئة وتسجل كإنجاز لقائدة الحملة ميديا غانم، التي لاقت صعوبة من التنمر وما زالت تعاني حتى الآن ومعها اللاعبات اللواتي يمثلن الشجاعة والإرادة الحرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.