سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نظام خسارة الجسم  للوزن الزائد ـ2ـ

 

مرَّت البشرية بأطوار كثيرة من المجاعة، ولكن يكفينا عدة آليات كي نتمكن من البقاء، توجد هذه الآليات في أجسامنا وتكون في حالة استعداد ريثما نتوقف عن تناول الطعام. نتابع القسم الثاني في موضوع التخلص من الوزن الزائد:

3ـالحد من التوتر(الضغط النفسي) تلعب البيئة المحيطة دوراً أساسياً في ذلك، فالتوتر يُسبّب ارتفاع هرمون الكورتيزول، وكما هو معروف الكورتيزول يُسبب انهيار بروتين العضلات وتحويله إلى سكر، ثم يتحول إلى دهون، لذا فعليكم الحذر من التوتر.

4ـ زيادة عدد ساعات النوم، فالنوم لمدة غير كافية يؤثر على سكر الدم ويزيد من الشعور بالجوع ويؤثر على مستويات الأنسولين.

المسار الخامس:

5ـ التقليل من نسبة تناول الدهون: يجب التخفيف من أكل الدهون وتخفيفها قدر المستطاع إلى ٧٥ غرام وليس أقل من ذلك.

6ـ ممارسة التمارين الرياضية إلى جانب اتباع نظام غذائي، لكونها تُعدُّ عاملاً مساعداً لخسارة الجسم من الوزن الزائد.

بعض الأمور لمقاومة الأنسولين:

ـ يُعدّ البربرين أحد المغذيات النباتية الفعالة الموجودة في بعض النباتات الذي ينافس في كفاءته الميتفورمين (أحد الأدوية المنظمة للسكر الدم)، وقد تمت دراسة عن مادة البربرين بشكل مستفِّيض فهو فعال جداً ، كما أن تناول المزيد من البوتاسيوم قد يخفف من مقاومة الأنسولين وكذلك فيتامينات (B)وخصوصاً فيتامين (B1) بالإضافة إلى الألياف.

ـ معدن الكروم: يساعد على ضبط سكر الدم والتخفيف من مقاومة الأنسولين وكذلك الأملاح الصفراء التي تُّعدّ غاية في الأهمية.

ـ يُّعد الثوم أيضاً أحد العناصر الطبيعية الفعالة التي تساعد في التخفيف من مقاومة الأنسولين.

ـ أثناء الصيام  يمكن اللجوء إلى بعض الصيغ المركزة التي تزود بالفيتامينات والمعادن بدلاً من تناول الكربوهيدرات.

ـ يتخوف البعض من خسارة بروتين العضلات أو بروتين الأعضاء الأخرى، في هذه الحالة يجب تجربة خلائط محددة من الأحماض الأمينية.

هل يُفسد ذلك الصيام

هناك ما يسمى بصافي استهلاك النيتروجين وهي نسبة النيتروجين الذي يتم هدره كنتائج ثانوية عن البروتين، على سبيل المثال تناول البيض، فإننا نحصل فقط على ٤٨ في المائة من هذه الأحماض الأمينية التي يستهلكها الجسم في بناء العضلات والبروتينات الأخرى، أما النسبة الباقية فتتحول إلى فضلات ووقود كالغلوكوز، ولهذا فإن تناول البروتين أثناء الصيام لا يُجدي نفعاً، لأن أكثر من نصفه قد يتحول إلى سكر وهذا لن يُجدي نفعاً، أما عند تناول السمك واللحوم فإن ما يستخدم الجسم منه ٣٢ % فقط أما الباقي فيتحول إلى فضلات أو جلوكوز.

ـ يعتبر بروتين مصل اللبن أكثر سوءاً من الصويا لأنه يستهلك بنسبة ١٦% فقط أما الباقي فيتحول إلى فضلات أو جلوكوز ولهذا يُعد اللبن هو الأسوأ وفقاً لمؤشر الأنسولين لأن تناوله يسبب في تحفيز الأنسولين.

ـ هناك خلطات لأحماض أمينية، يمكن تناوله، حيث يستهلكه الجسم بنسبة ٩٩% وقد تم إجراء هذا البحث من قبل البروفيسور لوكاموريتي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.