سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

إزالة الأوساخ والترسبات من نهر جقجق بالحسكة

يبلغ طول نهر جقجق من منبعه حتى مصبه /126/ كم وينبع من منبعين اثنين في هضبة طور عابدين في باكور كردستان، ويدخل من مدينة نصيبين في باكور كردستان إلى مدينة قامشلو شمال وشرق سوريا، ويصب في نهر الخابور الذي يصب في نهر الفرات وسط سوريا.
ونهر جقجق أصبح منبعاً لانتشار الروائح الكريهة منها بسبب تلوثه بمياه الصرف الصحي بعد تحويل تركيا مجاري الصرف الصحي عليه قبل دخوله إلى أراضي مدينة قامشلو؛ ويذكر بأن أهالي حي طي يرمون القمامة ومخلفات المواشي في النهر وهذا يزيد من التلوث.
مع اقتراب فصل الشتاء ولضمان جريان نهر جقجق وعدم تسرب مياه النهر إلى خارجه والتسبب بكارثة إنسانية على ضفافه، باشرت بلدية الشعب في مدينة الحسكة بتنظيف مجرى النهر من القمامة والأوكار الموجودة في داخلها.
البلدية بعد دراستها للمشروع، بدأت منذ يومين على العمل لإزالة القمامة والأعشاب وخاصة الترسبات المتراكمة في داخل النهر ونتيجة لقلة تدفقه بسبب تراكم القمامة والنفايات والأعشاب في مجراه، أصبح مرتعاً للحشرات والحيوانات الضارة التي تحمل الأمراض والأوبئة.
وعلى الرغم من أن بلدية الشعب في مدينة الحسكة ومنذ بدء تفشي وباء كورونا، عملت على تعقيم المجرى أكثر من مرة، لكنها لم تستطع القضاء على تلك الحشرات والأعشاب لكثرتها.
وخلال أقل من 48 ساعة من العمل، تمكنت البلدية من تنظيف حوالي 100 متر، بدءاً من جسر حي المفتي حتى دوار الشهيدة آرين ميركان (دوار صباغ)، والذي يبلغ طوله حوالي 6 كيلو متر، بآليات مخصصة كـ التريكس والقلابات.
الرئيس المشترك لبلدية الشعب في مدينة الحسكة بشار أحمد، بيّن لوكالة أنباء “هاوار”، أنه بعد إخراج القمامة والنفايات من المجرى، سيتم ترحيلها إلى مكان مخصص لها، خارج المدينة، وطمرها بالتراب لمنع إصدار روائح كريهة.
ومن المقرر أن تقوم البلدية بزراعة الأشجار الحراجية على ضفاف النهر بعد الانتهاء من مشروعها في تنظيف المجرى كاملةً، بغية إعطاء جمالية ورونقًا جديدًا وحضاريًّا للنهر في المدينة.
أحمد نوه، أنهم قاموا بتنبيه أصحاب المحال التجارية والمنازل السكنية المجاورة للنهر، بالالتزام بقوانين النظافة ورمي القمامة بعد تنظيفها وترميمها، وأضاف: “إذا خالف الأهالي القرار الذي أصدرته البلدية بعد رمي القمامة داخل النهر، سيتم مخالفتهم وفق خرق قانون النظافة”.
وطالب الرئيس المشترك لبلدية الشعب في مدينة الحسكة بشار أحمد في نهاية حديثه، الأهالي بأن يكونوا عونًا للبلدية، ويقدموا المساعدة لها، من حماية جمالية المجرى ونظافته، وعدم رمي مخلفاتهم داخله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.