سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

متظاهرون بعين عيسى: “على المجتمع الدولي التحرك لوقف الجرائم التركية في سوريا”

عين عيسى/ حسام إسماعيل ـ خرج المئات من أهالي عين عيسى ومقاطعة تل أبيض/ كري سبي في مظاهرة حاشدة الاثنين 29/ 6/ 2020 للمطالبة بمحاسبة دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها على جرائمهم بحق المدنيين العزل والنساء من أمام القاعدة العسكرية الروسية بعين عيسى.
واحتشد المئات من أهالي عين عيسى وريفها ومقاطعة تل أبيض/ كري سبي في مظاهرة منددة بجرائم المحتل التركي انطلقت من وسط الناحية (دوار البلدية) باتجاه القاعدة العسكرية الروسية في الطرف الشرقي للناحية.
وردّد المتظاهرون عبارات تستنكر العمل الإجرامي بحق الشهيدات الثلاث اللاتي استهدفهن طيران العدو التركي في قرية حلنج بكوباني في الـ 23 من  حزيران، بالإضافة ليافطات كُتِب عليها” نعم لوحدة سوريا أرضاً وشعباً، نطالب المجتمع الدولي بالعودة إلى ديارنا، نطالب القوى الدولية بإخراج عصابات ومرتزقة أردوغان من مناطقنا ووضع حد لجرائمه”.
وبعد وصول المتظاهرين بالقرب من القاعدة الروسية التي تقع في القسم الشرقي لناحية عين عيسى  ألقيت كلمتين باسم مجلس مقاطعة تل أبيض/ كري سبي، ومنسقيه مؤتمر ستار مريم العلي أكدت في بداية كلمتها بأن أهالي مناطق شمال وشرق سوريا يستمدون قوتهم من خلال تضحيات الشهداء، وبأنهم مستمرين على نهجهم في الدفاع عن أرضهم ومكتسباتهم.
ونددت مريم بالممارسات التعسفية بحق النساء، وبينت بأن العدو التركي يريد من ذلك كسر إرادة  المرأة، وإذلالها والقضاء على مشروع الإدارة الذاتية الذي تعتبر المرأة أحد ركائزه وأعمدته، والعمل على إضعاف روح المقاومة الذي تمثله المرأة السورية، وناشدت في نهاية حديثها الضامن الروسي بالتدخل لوقف جرائم تركيا ومرتزقتها بحق المدنيين والنساء، والمحافظة على أمن واستقرار المنطقة وفق الاتفاقات المبرمة معها.
فيما استغرب نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي صبري نبو خلال كلمته التي ألقاها أمام المتظاهرين الصمت الدولي والعربي على جرائم المحتل التركي ومرتزقته بحق شعوب مناطق شمال وشرق سوريا من قتل ونهب وتجويع وتهجير، وطالب المجتمع العربي والدول العربية خاصة بالتحرك للجم الطموح الاستعماري التركي في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط على العموم.
وطالب نبو الضامن الروسي، والمجتمع الدولي بالتدخل، ووضع حد لانتهاكات المحتل بحق المدنيين العزّل والنساء التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها في المناطق المحتلة، وتحت أنظار العالم أجمع.
وانتهت المظاهرة من أمام القاعدة الروسية بترديد الشعارات التي تُمجّد وتحيّي نضال شعوب شمال وشرق سوريا بوجه المحتل التركي وتضحيات الشهداء من أجل الحرية والكرامة.