سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

داء السكري (القاتل الصامت)

محمد صالح حسين –
الآثار الشائعة التي تنجم عن داء السكري:
يمكن أن يتسبب السكري مع مرور الوقت، في إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب.
– يزيد السكري من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
– يزيد الاعتبار العصبي الذي يصيب القدمين، وهو ضعف جريان الدم، إلى زيادة فرص الإصابة بقرحات القدم وفي نهاية المطاف إلى بتر الأطراف.
– اعتلال الشبكية السكري: هو من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى العمى.
– السكري من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الفشل الكلوي: ويتسبب هذا الفشل في وفاة (٢٠-١٠ ) في المائة من المصابين بداء السكري.
– الاعتلال العصبي السكري: هو ضرر يصيب الأعصاب بسبب السكري، ويطول نحو ٥٠ في المائة من المصابين بهذا المرض.
 وعلى الرغم من تعدد المشاكل التي قد تحدث جراء الاعتلال العصبي السكري فإن الأعراض الشائعة هي نخر أو ألم أو تنمّل أو ضعف في القدمين أو اليدين.
– إنّ المصابين بالسكري معرضون لخطر الوفاة بنسبة لا تقل عن الضعف مقارنة بغير المصابين به.
– كيف يمكن التخفيف من عبء السكري ؟                     
الوقاية : تبين أن انتهاج تدابير بسيطة لتحسين أنماط الحياة من الأمور الفعالة في توقي السكري أو تأخير ظهوره.
– العمل على بلوغ وزن صحي مثالي والحفاظ عليه.
– ممارسة النشاط البدني أي ما لا يقل عن ٣٠ دقيقة من النشاط البدني المعتدل الكثافة في معظم أيام الأسبوع، ويتعين زيادة تلك الكثافة لأغراض إنزال الوزن .
– اتباع نظام غذائي صحي ينطوي على ثلاث إلى خمس وجبات من الفواكه والخضروات كل يوم ، والتقليل من مدخول السكر والدهون المشبعة والمواد النشوية .
– تجنب تعاطي التبغ لأن التدخين عامل مؤهب ومسبب رئيسي في الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية.
– ما هي مخاطر إصابة الأطفال بالسكري :
 تشهد معدلات انتشار السكري زيادة في جميع أنحاء العالم، والدراسات تشير إلى تزايد مخاطر إصابة الأطفال بهذا المرض. والجدير بالذكر أنَّ عدد المصابين يفوق ١٨٠ مليون نسمة في شتى ربوع العالم، ومن المحتمل حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية الصادرة في هذا الشأن يرتفع ذلك العدد بنسبة تتجاوز الضعف بحلول عام ٢٠٣٠ إذا لم يضطلع بأية تدخلات للحيلولة دون ذلك، ولا يزال الغموض يكتنف الأسباب الكامنة وراء ارتفاع معدلات هذا المرض، ويمكن أن يؤدي السكري، بمرور الوقت إلى إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب؛ قد تتسبب في حدوث مشاكل مزمنة وفي الوفاة المبكرة، ويحدث السكري من النمط الأول الذي يسمى أحياناً (السكري المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الطفولة ).
 عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية لجسم الإنسان، علماً بأن الأنسولين هرمون ينظم مستوى السكر في الدم، ولا تزال أسباب ظهور هذا النمط مجهولة، غير أن البعض يرى أنه ناجم عن تضافر عوامل وراثية وبيئية.
وتشير التقارير الواردة من بلدان كثيرة إلى ارتفاع أعداد الحالات الجديدة من السكري من النمط الأول وبخاصة الأطفال، ومن اللافت أن بعض الأنماط التي تطبع أوبئة الأمراض المعدية، والجدير بالذكر أنه لا توجد حالياً أية وسيلة للوقاية من هذا النمط.

التعليقات مغلقة.