سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أهالي زركان: “نحن أصحاب الحق ولن نترك أرضنا للمرتزقة”

رغم استمرار الخطر والتهديد، عاد العديد من أهالي ناحية زركان إلى مدينتهم بعد أن نزحوا منها قسراً جراء هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، الأهالي أكدوا أنهم أصحاب الأرض ولن يتخلوا عن أرضهم للمرتزقة.

يواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجماتهم على مناطق شمال وشرق سوريا، نتيجة لهذه الهجمات اضطر العديد السكان الأصليين لهذه المناطق إلى النزوح من منازلهم، ورغم استمرار خطر وتهديدات الاحتلال التركي ومرتزقته إلا أن العديد من الأهالي وخاصةً أهالي ناحية زركان عادوا إلى منازلهم، وقد سلطت وكالة أنباء هاوار الضوء على آرائهم فيما يخص عودتهم إلى الديار.

رغم كل هذه المصاعب فإننا ما زلنا في منازلنا

المواطنة غمة صالح ساجر قالت إن هجمات الدولة التركية الاستعمارية هددت حياة الأهالي واضطرتهم للنزوح القسري، وتابعت بالقول: “الدولة التركية تعتدي علينا بوحشية، احتلت أراضينا وأجبرتنا على النزوح. يحاولون احتلال مناطقنا من أجل السلب والنهب. نحن الآن نعيش بأمان، ولكن ما زال خطر وتهديد الدولة التركية ومرتزقتها قائماً. لقد أُجبرنا على النزوح القسري ولكننا عدنا إلى منازلنا، نتمنى أن تبقى الأوضاع آمنة ومستقرة وأن تتوقف هجمات الدولة التركية المحتلة ضدنا وضد مناطقنا”. وأكدت بأنه بسبب الهجمات هناك نقص في الخبز والماء والكهرباء. ورغم كل هذه المصاعب فهم مازالوا في منازلهم ولن يخرجوا منها ولن يتركوها لمرتزقة الدولة التركية.

هاجر أحمد، ولدت في زركان وتبلغ من العمر 60 عاماً وما زالت تعيش في منزلها، وبسب هجمات دولة الاحتلال التركية اضطرت للنزوح، والآن عادت مرة أخرى إلى منزلها. وحول الوضع في المنطقة تقول هاجر: “حالياً الأوضاع آمنة ومستقرة، حياتنا في زركان جيدة، مطلبنا الوحيد هو إخراج مرتزقة الدولة التركية المحتلة. لا نريد أن يضرب المرتزقة أمننا واستقرارنا واحتلال أراضينا، لن نتخلى عن منازلنا وأحيائنا للمرتزقة”.

“لن نخرج من أرضنا مرة أخرى”

ليلى محمد نزحت إلى مدينة الحسكة لمدة 20 يوماً والآن عادت إلى منزلها في زركان، تقول ليلى “لن نخرج من أرضنا مرة أخرى”.

غازي حمو قال إنهم أصحاب هذه الأرض ولن يخرجوا مرة أخرى من منازلهم “اضطررنا للنزوح القسري من المدينة وترك منازلنا بسبب هجمات مرتزقة الدولة التركية المحتلة، نزحنا إلى قامشلو والحسكة. ولأننا رأينا كيف نهب المرتزقة منازل ومحلات الأهالي في كري سبي وسري كانيه فقد قمنا بإخلاء المنازل والمحلات، نحن أصحاب هذه الأرض ولن نخرج منها مرة أخرى”.