سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

إسبانيا تكسر صمود تونس بقدم أسباس

حقق المنتخب الإسباني، فوزاً صعباً، على نظيره التونسي، بهدف نظيف، في المباراة الودية التي جمعت الطرفين، ضمن التحضيرات النهائية لهما، لخوض مونديال روسيا ويدين المنتخب الإسباني بهذا الانتصار إلى البديل ياجو أسباس صاحب الهدف الوحيد في الدقيقة «85» من زمن اللقاء، واستحوذ المنتخب الإسباني على الكرة منذ بداية اللقاء التي تناقلها اللاعبين بين أقدامهم من أجل فتح ثغرات في دفاعات المنتخب التونسي الذي وقف بعد منتصف الوسط معتمداً على الهجمات المرتدة.واستغل أنيس البدري خطأ لدفاع المنتخب الإسباني من التمرير من تياجو ألكانتارا إلى الفارو اودريوزولا لكن فرجاني ساسي لم يستغل تمريرة البدري بالتسديد في يد الحارس ديفيد دي خيا في الدقيقة 11 وهى الفرصة الحقيقة للمنتخبين منذ انطلاقة المباراة وخلال ربع ساعة الأولى من اللقاء، واستطاع المنتخب الإسباني الاستحواذ العال على الكرة بنسبة 75% لكن دون فرص حقيقية على مرمى المنتخب التونسي، ولم يختبر الحارس أيمن المثلوثي بينما نسور قرطاج يلعبون بهدوء بغلق مفاتيح اللعب لمنتخب لاروخا واللعب على الهجمات المرتدة، وفشل فخر الدين بن يوسف في استغلال التمريرة الرائعة من نعيم السليتي في الدقيقة «17» التي كانت ستكون فرصة رائعة لتسجيل في شباك دي خيا.ولم يستفد رودريجو مورينو من العرضية الرائعة لألفارو أودريوزولا من الجبهة اليمنى عندما حولها بطريقة سيئة بالرأس إلى الجبهة اليسرى بالرغم من الخروج الخاطئ لحارس تونس المثلوثي في الدقيقة 21، وحاول سيرجيو راموس تجربة حظه بتسديد من مسافة كبيرة لكن كرته عالت عارضة الحارس المثلوثي في الدقيقة «22» وأهدر نعيم السليتي هدفاً محققاً بعدما تعامل برعونة مع عرضية رائعة من علي معلول في الدقيقة 31 من زمن اللقاء.
وقام سيرجيو راموس بعرضية رائعة لتياجو ألكانتارا في الدقيقة «42» لكن لاعب بايرن ميونخ فشل في استغلالها برأسية بعيدة عن شباك المنتخب التونسي وأجرى جولين لوبيتيجي، مدرب إسبانيا ثلاثة تغييرات في بداية الشوط الثاني بدخول لوكاس فاسكيز وناتشو وكوكي في محل إيسكو وتياجو الكانتارا والفارو اودريوزولا من أجل تنشيط منتخب لاروخا ولم يتحسن أداء المنتخب الإسباني في بداية الشوط الثاني بالرغم من استمرار السيطرة على الكرة لكن المنتخب التونسي يغلق دفاعاته بصورة رائعة ويضغط بقوة في المناطق الهجومية عند وصول رجال المدرب لوبيتيجي لها..
وكاد ديفيد سيلفا أن يسجل الهدف الأول للمنتخب الإسباني بعد عرضية رائعة من سيرجيو راموس في الدقيقة «59» لكن تسديدته على الطاير لم تكن دقيقة على مرمى الحارس أيمن المثلوثي وخرج الثنائي رودريجو مورينو وديفيد سيلفا ودخول دييجو كوستا وماركو أسينسيو في الدقيقة «60» كدفعة من لوبيتيجي لتنشيط هجوم منتخب إسبانيا..وغادر سيف الدين خاوي ودخل محمد أمين بن عمر في محله كأول تغيير من المدرب نبيل معلول لغلق المساحات على المنتخب الإسباني في الوسط وجاءت أول تسديدة من المنتخب الإسباني على مرمى أيمن المثلوثي في الدقيقة «64» بعدما استغل دييجو كوستا خطأ من ياسين مرياح لكنه سدد في أحضان حارس نسور قرطاج وجاء التغيير الثاني من نبيل معلول بخروج نعيم السليتي ودخول صابر خليفة في الدقيقة «69» واستبدل لوبيتيجي جوردي ألبا بياجو أسباس في الدقيقة «75» من أجل الهجوم بصورة أكبر مع لعب ناتشو كظهير أيسر ولوكاس فاسكيز في الجبهة اليمنى.، ودفع نبيل بيوهان بن علوان بدلا أنيس البدري في الدقيقة «77» وكاد محمد أمين بن عمر أن يخادع الحارس ديفيد دي خيا بطريقة «اللوب» بعدما استحوذ على الكرة من سيرجيو بوسكيتس الذي طالب بخطأ له لكن الحكم رفض ذلك في الدقيقة «80» ونجح ياجو أسباس في تسجيل الهدف الأول للمنتخب الإسباني في الدقيقة «85» الذي استفاد من مرواغة دييجو كوستا لدفاع تونس ومرر له الكرة ليسددها في شباك الحارس أيمن المثلوثي.
وكاد دييجو كوستا أن يسجل الهدف الثاني للمنتخب الإسباني بعد انفراد مهاجم أتلتيكو مدريد بالحارس ايمن المثلوثي الذي جاء خروجه بالنفع ما جعل كوستا يرتبك ويتعامل بصورة سيئة مع الكرة التي أخرجها ياسين مرياح إلى بر الأمان في الدقيقة «89»، لينتهي اللقاء بفوز إسبانيا على تونس بهدف.

التعليقات مغلقة.