سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

توزيع 1600 طن من بذار القمح بديرك حتى الآن

بهدف الوصول لكميات البذار النقي الخالي من النيماتودا ، وضمن مقاييس إكثار البذار لجميع مناطق شمال سوريا، قررت المديرية العامة  لتطوير وإكثار البذار في شمال سوريا بزيادة العقود في جميع المناطق بالشمال السوري .

وأوضح الإداري في مؤسسة إكثار وتطوير البذار بديرك شيرزاد أحمد قائلاً: “بالنسبة لديرك؛ تم تنظيم /23/ عقداً زراعياً؛ على مساحة (1615) دونم، وهذه المساحة تحتاج إلى كمية البذار بمقدار (56500) كيلو غرام، وسوف توزع على الفلاحين أصحاب العقود أصناف القمح التالية: (القمح الطري من نوع دوما4، والقمح القاسي من نوع شام7، وبحوث7)، وبسعر (200) ليرة سورية للكيلو الواحد من القمح على الفلاحين وبالدين” .
وبخصوص الإشراف على العقود نوه أحمد بأن اللجان الحقلية لمؤسسة تطوير وإكثار البذار ستقوم بعملية الإشراف على أراضي العقود من زراعتها وحتى حصادها؛ بالإضافة إلى إعطاء التوجيهات اللازمة للفلاح؛ بخصوص التسميد ومكافحة الأعشاب، وتنقية الشعير، والأصناف الغريبة .
وذكر شيرزاد أحمد بأن المزارع يستفاد مقابل هذه الخدمات عن زيادة وقدرها 20 % من سعر القمح العادي، وأضاف: “تستمر المؤسسة في توزيع البذار على الفلاحين، والإقبال جيد؛ وحتى الوقت الراهن تم توزيع 1600 طن من بذار القمح بنوعيه الطري والقاسي، وعملية التوزيع مستمرة إلى نهاية الموسم الزراعي، وتوجد كميات كافية في المؤسسة” . مع العلم تم صدور تعميم من المؤسسة العامة للزراعة والثروة الحيوانية حول تشكيل لجان للقيام بكشوفات على البذار الموجودة عند التجار؛ والتأكد من سلامة بذارهم وحثهم على عدم التجارة بمادة البذار خارج مواصفات إكثار البذار والمصابة بالحشرات وذات الإنبات الضعيف.

هيئة الاقتصاد المجتمعي