سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أربع أزمات تطارد يوفنتوس قبل بداية الموسم

مع اقتراب انطلاق الموسم الكروي الجديد في إيطاليا، تحيط حالة من القلق بفريق يوفنتوس، في ظل المشاكل الفنية التي يعاني منها.
وكان بيانكونيري قد عانى كثيراً في الموسم الماضي الذي خرج منه دون التتويج بأي لقب لأول مرة منذ 11 عاما، بينما أثارت مرحلته التحضيرية للموسم المقبل الشكوك حول إمكانية عودته للهيمنة على البطولات المحلية.
واكتفى الفريق الأبيض والأسود باحتلال المركز الرابع في الموسم الماضي، الذي ضمن له المشاركة في دوري أبطال أوروبا.
إصابات الوسط
المشكلة الأكبر التي يعاني منها يوفنتوس، هي الإصابات التي يتعرض لها لاعبو خط وسط الفريق، على غرار الفرنسي بول بوغبا، العائد هذا الصيف للسيدة العجوز، بعد نهاية عقده مع مانشستر يونايتد.
وعانى بوغبا من مشكلة في الركبة خلال مشاركته في تدريبات يوفنتوس التحضيرية للموسم الجديد، وربما يواجه على إثرها خطر الغياب عن الملاعب لفترة قد تصل لشهرين، مما قد يهدد فرصه في المشاركة مع منتخب فرنسا في مونديال قطر 2022.
وبجانب بوغبا، تلقى يوفنتوس ضربة أخرى بإصابة لاعب الوسط ويستون ماكيني.
وتعرض ماكيني لإصابة في الكتف الأيسر، وسيغيب على إثرها لفترة تصل إلى شهر.

رحيل منتظر
شهدت الأيام القليلة الماضية رحيل الويلزي آرون رامزي عن الفريق بشكل رسمي.
وأعلن يوفي في بيان رسمي عن توصله لاتفاق مع اللاعب حول إنهاء العقد بالتراضي، خاصة أنه بات خارج خطط المدير الفني ماسيميليانو أليغيري للموسم الجديد.
وبجانب رامزي، يترقب النادي رحيل الثنائي أدريان رابيو وآرثر ميلو أو أحدهما، إذ تتزايد حولهما تكهنات مغادرة النادي هذا الصيف.
جبهة ضعيفة
ظهرت الجبهة اليسرى ليوفنتوس خلال المباريات التحضيرية ضعيفة للغاية، بسبب الأداء الباهت للبرازيلي أليكس ساندرو.
وخلال مباراة برشلونة الودية فشل ساندرو في مجاراة نسق المباراة، وعانى بشدة في مواجهة الفرنسي عثمان ديمبلي جناح برشلونة، الذي صال وجال في هذه الجبهة وسط بحرية تامة أمام أنظار ساندرو.
كما نجح البارسا في استغلال هذه الجبهة الضعيفة لهز شباك اليوفي.
وبات المدرب أليغري بحاجة لإيجاد حل سريع لهذه المعضلة، المستمرة منذ سنوات، قبل انطلاق الموسم، وخلاله أيضاً.
ملف المهاجم
لا زال يوفنتوس يبحث عن مهاجم جديد، ليكون البديل الجاهز للمهاجم الأساسي دوسان فلاهوفيتش، خاصة بعد انتهاء إعارة ألفارو موراتا وعودته لصفوف أتلتيكو مدريد.
وربطت الصحافة الإيطالية يوفنتوس بالعديد من المهاجمين في الفترة الماضية، وعلى رأسهم ممفيس ديباي مهاجم برشلونة، وروبيرتو فيرمينو مهاجم ليفربول وتيمو فيرنر مهاجم تشيلسي، وتبقى الفترة المتبقية من الانتقالات الصيفية مفتوحة على كل الاحتمالات، في انتظار الحسم من جانب إدارة النادي.