سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

زيلان فجين: “العزلة على القائد أوجلان إنما هي لمحاربة فكر الأمة الديمقراطية”

 أوضحت الرئيسة المشتركة لحزب الحياة الحرة الكردستاني زيلان فجين أن المؤامرة الدولية على القائد أوجلان لم تستهدفه وحده، إنما استهدفت الهوية والمجتمع الكردستاني بأسره أينما كان، عبر محاربة فكر وفلسفة الأمة الديمقراطية.
جاء ذلك في التصريح الذي أدلت به الرئيسة المشتركة لحزب الحياة الحرة الكردستاني زيلان فجين لوكالة فرات للأنباء، في الذكرى السنوية لمرور عشرين عاماً على المؤامرة الدولية التي استهدفت القائد عبد الله أوجلان.

 أدانت زيلان فجين في بداية حديثها المؤامرة الدولية قائلة: “عبر مواصلة النضال وتحقيق أهداف شهداء حركتنا والالتفاف حول القائد أوجلان سنتمكن من إفشال المؤامرة التي استهدفت القائد. إن تلك المؤامرة لم تستهدف شخص القائد أوجلان فقط، بل استهدفت المجتمع الكردي والهوية الكردية في شخصه، وكان هدفها توجيه ضربة قوية للشعب الكردي تُفقده قوته وتوازنه في القرن الواحد والعشرين. وإبعاده عن المطالبة بحقوقه الطبيعية والقضاء على مكتسبات الشعب الكردي التي تحققت، وأيضاً القضاء على إرادة الشعب الكردي المتنامية التي تستمد قوتها من فكر وفلسفة القائد أوجلان، والقائد أوجلان كسر العزلة ومن خلال مقاومته وثباته على موقفه من أجل تحقيق الحرية وحماية المجتمع وهوية الشعب الكردي تمكن من تطوير نضال الشعب الكردي، وجعل من إيمرالي مركز إشعاع ونضال”.
وتابعت: “هذه المؤامرة لم تستهدف الشعب الكردي وحده، بل استهدفت في الوقت نفسه جميع الشعوب المضطهدة التي تبنت فكر أوجلان وبدأت نضالها على هذا الأساس، المؤامرة استهدفت أوجلان لأن فكره كان يعيق مشروع القوى الحاكمة والدولية المستبدة، والتي أرادت خلق توازنات جديدة في المنطقة. القوى التي قسمت كردستان إلى أربعة أجزاء أرادت مواصلة مشاريعها في المنطقة على حساب شعوب كردستان وبناء توازنات جديدة أيضاً. لكن؛ أوجلان ومن خلال نضاله، وفلسفته والنموذج الجديد الذي طرحه لحل الخلافات في المنطقة والذي أصبح يشكل تهديداً على مشاريع القوى العالمية والنظام العالمي الذي يبحث عن مصالحه في المنطقة، اليوم وعلى الرغم من مُضي عشرين عاماً على المؤامرة وتواجد أوجلان في سجن إيمرالي في ظل عزلة مشددة إلا أنه تمكن من إفشال المؤامرة عبر موقفه الثابت من القضايا الأساسية في المنطقة، وفي هذا النطاق قال القائد أوجلان: “الموت أرحم من هذه الحياة، لكن سأعيش من أجل إفشال هذه المؤامرة””.
وتطرقت زيلان إلى نضال المرأة الكردية قائلة: “المرأة الكردية وفي مسار حرية المرأة تواصل نضالها وتثبت التفافها حول فكر القائد أوجلان، وإذا ما كانت اليوم تخوض نضالها بكل فخر فهي بالأساس تعتمد على فكر وفلسفة أوجلان وفكر الأمة الديمقراطية. أوجلان رسم للمرأة والشبيبة والمجتمع الذي كان يعاني من القمع بأن الإرادة والثقة بالنفس هي طريق تحقيق الأهداف وهذا بدوره يؤدي إلى النهوض بفكر أوجلان، في حين أنه لم يدعو يوماً إلى الامتثال له كشخص، إنما دعا إلى الثقة بالنفس والتمسك بالإرادة لنيل الحقوق لأن قضية حرية المجتمع الكردي والمرأة الكردية هي قضية حرية أوجلان نفسها”.
ولفتت زيلان فجين في حديثها إلى أن أحد أهداف المؤامرة هو إبعاد أوجلان عن المجتمع ومنع وصول فكره إليه، لكن اليوم دخل فكر أوجلان إلى كل بيت وفي قلب كل من يؤمن بالإنسانية، ومحاولة فصل أوجلان عن الشعب فشلت ولم تحقق أي من أهداف تركيا وقوى المؤامرة التي تعاونت معها، بل وعلى العكس هذه العزلة منحت المرأة وحركة الشبيبة زخماً وقوة أكبر للالتفاف حول أوجلان وفكره وفلسفته وإنجاحها.
وأضافت: “اليوم تريد جميع القوى الاشتراكية والوطنية التعرف على المقاومة المبنية على فكر أوجلان، ومواصلة نضالها على هذا الأساس، جميع القوى الديمقراطية والداعية إلى السلام تدرك أن الطريق الوحيد للسلام والديمقراطية هو فكر أوجلان، أو بمعنى آخر النظام الجديد البديل للنظام الرأسمالي العالمي هو النموذج الذي طرحه أوجلان عبر تحليلاته لقضايا المنطقة عموماً”.
واختتمت الرئيسة المشتركة لحزب الحياة الحرة الكردستاني زيلان فجين حديثها بالقول: “يتوجب على العدو أن يدرك حقيقة أن أبناء الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان والعالم يلتف حول فكر وفلسفة أوجلان ويدافع عن هذا الفكر بكل قوة، والضغوط المفروضة على أوجلان هي ذاتها المفروضة على الشعب الكردي. ومن أجل تحقيق الحرية لأوجلان لا بد من تقديم التضحيات. ولهذا؛ يقدم شعبنا في جميع أجزاء كردستان التضحيات العظيمة، وأعلن روجهلات كردستان مع اللحظات الأولى لأسر أوجلان عن موقفه من المؤامرة مؤكداً أن أي خطر يهدد أوجلان فهو تهديد له ولعموم كردستان والشعب الكردي، ومن ذلك الوقت اتسعت رقعة المقاومة في روجهلات كردستان وبات الالتفاف الجماهيري وبخاصة التفاف المرأة حول فكر أوجلان أوسع وأشمل، ويجب علينا العمل على إيصال فكر وفلسفة القائد إلى جميع الشعوب التي تؤمن بالإخوة والعيش المشترك”.

التعليقات مغلقة.