سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بعد منتخبات المناسبات ظهور بطولات المناسبات في إقليم الجزيرة؟

قامشلو/ جوان محمد ـ

كتبنا سابقاً عن منتخبات المناسبات لكرة القدم، وانتقدنا لماذا يتجهّز المنتخب للمناسبات فقط؟، وبعدها يحل ويذهب في حال سبيله، ولكن يبدو أن عدوى المنتخبات انتقلت إلى البطولات، وكان لا بد من قيام بطولة لألعاب القوى على مستوى شمال وشرق سوريا حتى يبادر الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة لإقامة بطولة لهذه الألعاب.
مازالت الألعاب الفردية ومثلها بعض الألعاب الجماعية تعاني من الإهمال وحصتها من البطولات في العام هي مرة واحدة فقط، وعلى أثرها اندثرت الكثير من المواهب والسبب الاتحاد والأندية اللذين يتحملان سوياً المسؤولية وسط صب الاهتمام بشكلٍ عام على لعبة كرة القدم، مع اهتمام بعض النوادي ببعض الألعاب الأخرى الفردية أو الجماعية منها.
نقدنا منتخب إقليم الجزيرة لكرة القدم، وبالفعل كنا على حق مع نهاية كل مناسبة يتبخر المنتخب، ومع قدوم أي مناسبة على عجالة يتم تشكيل المنتخب ويتم انتقاء اللاعبين مثل الحكومة اللبنانية محاصصة حزبية ولدينا محاصصة للأندية، وذلك من مبدأ أو كما يُقال بالعامية “حتى لا يزعل حدا”.
مع غياب الاهتمام ببطولات ألعاب القوى في إقليم الجزيرة كبطولات رسمية برعاية الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة، ومع التلويح بقيام بطولة على مستوى شمال وشرق سوريا، أعلن الاتحاد الرياضي عبر مكتبه للألعاب الفردية عن إقامة بطولة مفتوحة لألعاب القوى ضمن السباقات التالية للسيدات والشباب والرجال:
1- 100م جري.
2- 200م جري.
3- 400م جري.
4- 800م جري.
5- 1500م جري.
6- 5000م جري.
7- وثب طويل.
وطالب الاتحاد لكل من يرغب بالمشاركة من الأندية والمراكز والرياضيين التسجيل ومراجعة مكتب الألعاب الفردية بالاتحاد الرياضي الكائن بمقره بمدينة قامشلو ضمن الصالة الرياضية بالصناعة بجانب ملعب الشهيد هيثم كجو.
والبطولة ستقام يوم الجمعة المُقبل بتاريخ 20/5/2022، الساعة العاشرة صباحاً على استاد شهداء الثاني عشر من آذار في قامشلو.
والهدف بحسب الاتحاد الرياضي هو انتقاء منتخب رياضي لألعاب القوى ضمن السباقات المذكورة لتمثيل إقليم الجزيرة في بطولات على شمال وشرق سوريا والتي ستقام في الفترة القادمة.
ومن خلال متابعتنا لأعمال الاتحاد الرياضي وبطولاته وبرامجه في روزنامة الرياضة الموسمية، أننا لم نلحظ أو نشهد أي تفكير أو خطوة حقيقية في إقامة بطولات لألعاب القوى، وقد يكون من حُسن حظ محبي ولاعبي هذه الألعاب هو إقامة بطولة على مستوى شمال وشرق سوريا، ولتكون بدورها فاتحة خير لهذه الرياضات في إقليم الجزيرة.
وحتى الآن لم يُقيم الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة أيّة مسابقة خاصة بألعاب القوى “الجري” بمفرده، وكانت هناك مهرجانات منوعة تضمنت هذه الألعاب، وكانت بالتنسيق مع الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة مثل:
في شهر نيسان من عام 2019 أُقيمت “الأولمبياد الأولى للطلبة بقامشلو وبمشاركة أكثر من حوالي450 شخص شاركوا بمختلف المسابقات ومنها ألعاب القوى:
ـ “الجري 100م – 200م – 400 تتابع – 800 م – 1500م – رمي الرمح – الكرة الحديدية – الوثب طويل”
كما أُقيم في شهر تموز من عام 2018 أولمبياد رياضية من قِبل مشروع صدى وتضمن ماراثون للجري.
بينما في شهر تموز من عام 2019 نظمت الجمعية العمومية للأرمن ونادي الجهاد الرياضي بالتنسيق مع الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة مهرجان لألعاب القوى تحت شعار “الرياضة تجمعنا” لمختلف الأعمار ولكلا الجنسين، وذلك بهدف تمكين اليافعين وتنمية مواهبهم وتضمن سباقات جري لمسافات 100 ـ 200 ـ 400 ـ 800 متر، رمي الكرة الحديدية ـ الوثب الطويل ـ ألعاب ترفيهية.
المسابقات شارك فيها العشرات من اليافعين ولمختلف الأعمار ومن كِلا الجنسين، وكل هذه السباقات كانت بمدينة قامشلو وبالتنسيق كما ذكرنا مع الاتحاد الرياضي، وستكون هذه البطولة التي ستقام هي الأولى من نوعها تحت مظلة الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة، وهي تصنيفية وتهدف لاختيار منتخب يمثل إقليم الجزيرة في مسابقات ألعاب القوى “الجري” في الفترة القادمة.