سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

لاورا روبسون تُعلِن اعتزالها التنس

أعلنت لاعبة التنس البريطانية لاورا روبسون اعتزالها، وذلك بعد الخضوع لثلاث عمليات جراحية في أعلى الفخذ.
ولمع نجم لاورا روبسون /28 عاماً/ عندما كانت في الرابعة عشر من عمرها، حيث توجت بلقب الناشئات في ويمبلدون، وبعدها صعدت في التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات حتى وصلت إلى المراكز الثلاثين الأولى وهي لا تزال مراهقة.
لكنها عانت من الإصابة لفترات طويلة خلال آخر عشرة أعوام، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا).
وقالت لاورا روبسون، التي كانت أبرز لاعبة تنس بريطانية في وقت سابق، في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، إنها قامت بكل ما يمكن في مراحل إعادة التأهيل والعمليات الجراحية.
وأضافت: “أجريت جراحة أخرى في أعلى الفخذ وربما خضعت لأفضل برنامج إعادة تأهيل في حياتي، وذهبت إلى أفضل الأخصائيين، وعملت مع أشخاص مذهلين من أجل العودة إلى الملاعب.”
وتابعت: “كان شعوراً غريباً بالنسبة لي أن أقول إنني انتهيت، لقد اعتزلت، كنت أعرف هذا منذ فترة نظراً لما قاله الأطباء لي في العام الماضي، لكنني أعتقد أنني استغرقت وقتاً طويلاً كي أقول ذلك لنفسي، لذلك استغرقت هذا الوقت الطويل للإعلان عن ذلك رسمياً”.
وكانت لاورا روبسون قد حققت صعوداً سريعاً بين اللاعبات المحترفات، وتأهلت إلى الدور الرابع ببطولة أمريكا المفتوحة عام 2012 وأحرزت مع آندي موراي الميدالية الفضية في منافسات الزوجي المختلط بالأولمبياد.
وفي الموسم التالي، وصلت إلى دور الستة عشر ببطولة ويمبلدون وصعدت إلى المركز الـ 27 في التصنيف العالمي، وهو الأفضل في مسيرتها.
وفي وقت لاحق من عام 2013، عانت لاورا روبسون من إصابة في المعصم أبعدتها عن الملاعب لأغلب فترات العامين التاليين.
وعادت في عام 2016 لكنها أخفقت في العودة لمستوياتها السابقة، ولم تتمكن من الصعود إلى المراكز الـ 100 الأولى في التصنيف العالمي.
وبدأت معاناة لاورا روبسون من مشكلات في أعلى الفخذ اعتباراً من عام 2018 وعادت لفترة قصيرة في العام التالي، وخاضت آخر مباراة لها في بطولة سندرلاند في نيسان 2019.