سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

إيما تتوهج في مشاركتها الأولى ببطولة أستراليا المفتوحة وأنجليك تودع المنافسات

تألقت البريطانية إيما رادوكانو، مرة أخرى، في إحدى البطولات الأربع الكبرى، حيث سجلت في أول ظهور لها ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس، فوزاً مهما على الأمريكية سلوان ستيفنز، الفائزة ببطولة أمريكا المفتوحة.
ووجدت إيما رادوكانو (19 عاماً)، صعوبة في تحقيق الفوز منذ نجاحها الاستثنائي في نيويورك في أيلول الماضي، ولكن مع عودة البطولات الكبرى حققت إيما رادوكانو الفوز على سلوان ستيفنز 6 / 0 و2 / 6 و6 / 1.
ودخلت اللاعبتان المباراة غير جاهزتين، حيث دخلت إيما رادوكانو المباراة بعد معركة مع فيروس كورونا، بينما خاضت سلوان ستيفنز المباراة بعد زفافها على لاعب كرة القدم جوزي ألتيدور في أول أيام العام الجديد.
وذكرت وكالة الأنباء البريطانية “بي.أيه.ميديا”، أنه قبل 9 أعوم كانت البطولة شاهدة على مولد نجمة جديدة هي سلوان ستيفنز، وذلك عندما وصلت للدور قبل النهائي، ولكن مسيرتها تراجعت بشكلٍ كبير منذ انطلاقتها الرائعة لتحقيق بطولة نيويورك في 2017.
من جانب آخر تلقت نجمة التنس الألمانية أنجليك كيربر صدمة في يوم احتفالها بعيد ميلادها الـ 34، حيث خرجت من منافسات الدور الأول ببطولة أستراليا المفتوحة بعدما تغلبت عليها الإستونية كايا كانيبي 6 / 4 و6 / 3.
وخاضت أنجليك كيربر، المتوجة بثلاثة ألقاب في بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى أولها في أستراليا عام 2016، البطولة دون الاستعداد بالشكل المأمول حيث أصيبت مؤخراً بعدوى فيروس كورونا ولم تتمكن من المشاركة في أي بطولة استعداداً لأستراليا المفتوحة.
ونجحت كايا كانيبي في استغلال الفرصة وتغلبت على أنجليك كيربر المصنفة 16 للبطولة بمجموعتين متتاليتين.
وكانت أندريا بتكوفيتش وتاتيانا ماريا قد ودعتا البطولة من الدور الأول أيضاً وهو ما يعني أن الدور الثاني لن يشهد أي لاعبة من ألمانيا، وهو ما تشهده البطولة للمرة الأولى منذ عام 1977.