سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

على بعد خطوة واحدة.. مشروعُ استجرارِ مياهِ الفراتِ سيدخل الخدمةَ

الشدادي/ حسام دخيل –

أنهى القائمون على مشروع جر مياه الفرات إلى الحسكة وريفها الجنوبي، قرابة 90% من المشروع بشكل كامل، وسيبصر النور في منتصف الشهر القادم، حيث ستكون أول عمليات الضخ التجريبية من محطة تصفية الشدادي باتجاه أحياء المدينة، والقرى المحيطة بها.
بعد مرور عام كامل من العمل المستمر، في مشروع استجرار مياه الفرات، الذي كانت قد أعلنت عنه مديرية المياه في مقاطعة الحسكة، بالتعاون مع مشروع الفرات عبر مؤتمر صُحُفي، أقيم في محطة ضخ مياه العلوة في كانون الثاني من العام المنصرم.
وقال المهندس عثمان كدو، مشرف الصيانة في محطة تصفية الشدادي لصحيفتنا “روناهي”: “إن المشروع بات في مراحله الأخيرة، حيث تم إنجاز أكثر من 90% من المشروع، وبقيت اللمسات الأخيرة، ليتم إعلان الانتهاء منه بشكل كامل في منتصف شباط القادم”.
وأضاف :المياه وصلت إلى محطة تصفية العزيزة، عبر الخط، الذي تمت صيانته في المرحلة الأولى من المشروع.
وكان المشروع قد قُسِّم إلى ثلاث مراحل: أولها صيانة الخطوط الممتدة من محطة الصور في ريف دير الزور الشمالي، وصولاً إلى مدينة الحسكة بطول يصل إلى 150 كم تقريباً، والمرحلة الثانية: من المشروع كانت صيانة محطات الضخ المتمثلة بمحطتي العلوة 10 كم، جنوب الشدادي، ومحطة ضخ الـ 47، شمال غرب الشدادي 10كم، أما المرحلة الثالثة: فكانت صيانة محطات التصفية في مركدة والشدادي، والتي شارف العمل فيها على الانتهاء.
ونوّه كدو إلى أن محطة تصفية مياه الشدادي، باتت قاب قوسين أو أدنى من الدخول في الخدمة، بعد إجراء الصيانة اللازمة لها، حيث بلغت نسبة الإنجاز فيها قرابة الـ 90%، ولم يتبقَ سوى اللمسات الأخيرة.
وأكد أن المحطة ستدخل الخدمة الفعلية في منتصف شهر شباط القادم، وعندها ستكون أول عملية ضخ تجريبية، لإحياء مدينة الشدادي، مضيفاً أن المحطة ستخدم مدينة الشدادي بشكل كامل، بالإضافة إلى القرى المحيطة بها كافة.
وأردف “بعد أول عملية ضخ لأحياء مدينة الشدادي، ستتبين أماكن الأعطال في شبكات المياه في المدينة، تمهيداً لصيانتها من قبل مديرية المياه، أما فيما يتعلق بالقرى، فسيتم اتخاذ بعض الإجراءات لضمان وصول المياه إلى الأهالي كافة، حيث سيتم وضع مناهل في بعض القرى، وإيصال المياه عبر الصهاريج، لحين ما يتم تركيب شبكات مياه فيها.
وجاء مشروع استجرار مياه الفرات، كأحد الحلول الإسعافية، لمد الأهالي بالمياه بعد تعمد قطع المحتل التركي لمياه الشرب من محطة علوك في ريف مدينة سري كانيه المحتلة، وأطلقت مديرية المياه بداية العام المنصرم المشروع، بهدف تأمين المياه لمدينة الحسكة وريفها الجنوبي.

المشروع يهدف إلى استجرار مياه الفرات من محطة صور شرقي دير الزور إلى محطة الشدادي بريف الحسكة، والضخ منها إلى محطة مياه منطقة الـ47 ومنها إلى داخل الحسكة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.