سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

اتّحاد المثقّفين بالطبقة: القراءة تنمية للفكر وبناء الحضارات

الطبقة/ عمر الفارس ـ

يعمل اتحاد المثقفين في الطبقة وريفها على استقطاب المثقفين والقراء والشعراء والأدباء وتوفير الفرص لهم من خلال الأمسيات والفعاليات الأدبية، وتشجيعهم من خلال توثيق نتاجاتهم ونشرها لإيصال صوتهم وأفكارهم للقرّاء ومحبيّ الثقافة.
    تكمن أهمية القراءة في تنمية الفكر السليم والتفكير والمهارات واكتساب المعلومات الجديدة السليمة والمعارف الفريدة التي من خلالها يتنور العقل بنور نافع؛ ليصبح كالشمعة التي تضيئ لصاحبها الطريق؛ وذلك وفق طريقة سليمة بعيدة عن شبهات الإنترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي التي توقع صاحبها في حيرة أحياناً، حيث أنهُ من المعروف عن المعلومات المكتسبة من قبل القراءة هي معلومات صافية مدوّنة ومحفوظة من أشخاص أًصحاب علم معرفة وشخصيات عارفة وعلى دراية بالثقافة والفن والتاريخ وما إلى ذلك، فالعبرة ليست بالقراءة فقط ، إنما بالقراءة المفيدة المستبصّرة.
تنمية القدرات الأدبية
وللحديث عن هذا الموضوع التقت صحيفتنا “روناهي” بالرئيسة المشتركة لاتّحاد المثقفين بالطبقة، شذى الحسين التي قالت:” تأسّس اتّحاد المثقفين بالطبقة عام ، 2018 حيث عملَ منذ تأسيسهُ على نظم استقطاب القرّاء والأدباء والمثقفين من إناث وذكور في المدينة والعمل على توفير الفرص التي تعزّز من ثقتهم بأنفسهم ،  وتزيد من مهاراتهم وتنمّي إمكانياتهم سواء بالشعر أو بالكتابة الأدبية والقصصية، حيث يعمل اتّحاد المثقفين على تجميع المثقفين في منظومة هيكلية منظمة، تساعد في الحفاظ على الهوية التاريخية للمنطقة وإحياء التراث الثقافي والحضاري للمنطقة التي تعرّضت لسنوات من الكبت والتهميش خلال الفترة التي سيّطرت فيها مرتزقة داعش عليها”.
طبع عدد من النتاجات الادبية
ومن جانب آخر قالت الرئيسة المشتركة لاتحاد المثقفين شذى الحسين: إنّ اتحاد المثقفين بالطبقة، يقوم على تحفيز الإمكانيات للكُتاب والأدباء الذين لديهم القدرة على الكتابة الأدبية والقصصية من خلال تدوين وطبع مؤلفاتهم الخاصة، حيث تمّ مؤخراً طبع عدد من الدواوين والكتب بالطبقة منها: عدّة روايات للكاتب سلام الحسين، وعدد من الدواوين الشعرية للشاعرة ، بشرى منصور والشاعر مصطفى الحاج، هذه الخطوة تعدّ نجاحا لمشروع التنمية الثقافية والفكرية والحضارية للمدينة، وعامل تحفيز وتشجيع لجميع الكُتاب والقرّاء؛ للانتساب لاتّحاد المثقفين، ونشر أعمالهم الثقافية.
إنشاء مكتبة وصالة للقرّاء والمطالعة
وأضافت شذى: “قمنا بتفعيل صالة للقرّاء والمطالعة ضمن الموقع الجديد لاتّحاد المثقفين بعد أن تمّ إِغناؤها بعدد من الكتب الثقافية والفلسفية والتاريخية والأدبية؛ وذلك بهدف مناقشة الكتب والدواوين التي يحدّدها أعضاء نادي القراء في كل جلسة، حيث تمّ تحديد جلسة أسبوعية، سُمّيت بيوم الثلاثاء الثقافي يتمّ من خلالها طرح عدّة محاضرات أو ندوات أو ترشيح عدد من الكتب ليتمّ قراءتها ومناقشتها أسبوعياً”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.