سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

لا تعتدوا على الحُكّام مهما كانت سلطتكم

قامشلو/ جوان محمد ـ

بالكاد بتنا نشهد مباراة لا يكون فيها كلام من قبيل أن الحكام هم سبب خسارة فريقي، وباتت قضية التهجم والسّب والتجاوز عليهم موضة للكثيرين، ورغم صدور عقوبات من قِبل الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة، إلا أن التجاوزات ما زالت قائمة.
هذا مدعوم وذلك عسكري والآخر مسؤول، هل المناصب تمنحك التهجم على الحكام؟ هل الأندية تتقوى بسلطتها؟ لماذا الإدارات لا تتبرأ من أي فعل شنيع؟ هل هذا يعني أنها موافقة أم هي الأخرى مُسيّرة وشكلية فقط؟.
لا يجوز التستر على التجاوزات بحق الحكام وترك الصالح والطالح لإهانتهم، فهم بشر وقابلون لارتكاب الأخطاء، ولكن لا يبيح أي سبب لمن يحاول الضرب والاعتداء على الحكام أو التجاوز عليهم والسب والشتم عليهم.
نعم هناك حكام قليلي الخبرة وليسوا صارمين في القرارات ولهم أخطاء ولكن ذلك لا يبيح أي سبب كان كما ذكرنا بأنك تضرب أو تسب الحكم، فعليك أن تشكره لأنه يقوم بالتحكيم في ظل عقليات مدربين وإدارات ولاعبين لا يفقهون في علم وقوانين كرة القدم شيئاً والكلام غير معمم حتى لا يُحرّف عن موضعه، فالبعض منهم ما زال يعيش قوانين لعبة كرة القدم في الحارات والشوارع بمجرد لمس الكرة ليد اللاعب فهي ضربة جزاء، هذه العقلية ما زالت متواجدة في رياضتنا وملاعبنا ولدى الأندية في إقليم الجزيرة، وكل ما ذُكِر لا يعطي أي شخص صاحب سلطة أو منصب الحق بالتعدي على الحكام.
متى نرتقي؟
بتنا نحلم بالخروج من مباراة ولا نرى ثرثرة من بعض الإداريين والمدربين واللاعبين عن أسباب الخسارة أنهم هم الحكام، وينسون أنفسهم فهذا المدرب الذي لا يعرف أن يضع خطة لعب ويلعب وكأننا نلعب على أرصفة الشوارع أو ذلك اللاعب الذي يضيع العديد من الفرص أمام المرمى ولا يسجل ومن ثم يخسر فريقه ويقول الحكم لم يمنحنا ضربة ركنية، ورأينا مباريات أندية خاسرة بنتيجة ثمانية أهداف وكانوا يسبون ويشتمون الحكام فهل هذا جائز؟.
وبخصوص الملاعب المُغطاة والدوريات التي تقام فيها طالما الاتحاد الرياضي سيقوم برعاية تلك البطولات من الآن وصاعداً فعليه اتخاذ عقوبات صارمة تجاه أي شخص يتجاوز على الحكام بحكم من سيشاركون هم ليسوا من النوادي وهم ضمن فرق شعبية وهذه الفرق تتغير أسمائها بنفس اللاعبين كل فترة واللاعب نفسه كل دوري يلعب مع فريق فالأجدر اتخاذ العقوبة بحق اللاعب وحرمانه من المشاركة باللعب في البطولات وبحسب تصرفه والإساءة التي قام بها.
طبعاً وفي حال أثبت أي نادي بالدلائل وجود تحيز أو خطأ مرتكب عن عمد من قبل أي حكم كان، يُتطلَب اتخاذ العقوبات المناسبة بحقه أيضاً.
خطوات لا بد منها
على الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة تكثيف الدورات التحكيمية في الموسم القادم فالموسم 2020ـ 2021، بسبب التوقف لأربع مرات للنشاطات الرياضية لمنع تفشي فيروس كورونا في شمال وشرق سوريا لم يتخذ الاتحاد الرياضي الخطوات المناسبة لصقل الجانب التحكيمي، بالإضافة إلى ذلك يُتطلب أيضاً إقامة دورات تثقيف بالقوانين للعبة كرة القدم للمدربين والإداريين للأندية، وفرض عقوبات مالية على كل نادي يقوم أي عضو منتمي له بالاعتداء على الحكام بالإضافة لمعاقبة الشخص نفسه، وفي حال كان من جهة مقربة للنادي يجب فتح دعوة قضائية ضده، مهما كانت مكانته في الإدارة الذاتية أو ضمن حزب أو في المجتمع ككل.
والأهم مهما كان منصبك أو مكانك في المجتمع لا يجوز أن تسب الحكام، على العكس عليك أن تكون قدوة وخاصةً عندما تمثل حزباً سياسياً أو جهة لها شهداء على تراب هذا الوطن، نتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.