سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

حملة الاعتراف بالإدارة الذاتية تحصد أولى ثمارها

مركز الأخبار ـ

تحصد حملة الاعتراف بالإدارة الذاتية ثمارها الأوليّة من خلال لقاء اللجنة الأمريكية للحريات الدينية مع وزير الخارجية الأمريكي لتقديم الدعم للإدارة في مناطق شمال وشرق سوريا.
تزامناً مع الدعوات التي أُطلِقت للاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وتصدرت مواقع التواصل الاجتماعي، التقت اللجنة الأمريكية للحريات الدينية، بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لحث الخارجية على تقديم الدعم والاعتراف السياسي بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.
اللقاء تضمّن حديثاً لأعضاء اللجنة مع بلينكن عن الانتهاكات المتعلقة بالحريات الدينية والاجتماعية التي تحدث في المناطق التي تحتلها تركيا ومرتزقتها في شمال سوريا، وخصوصاً مدينة عفرين المحتلة، كما تضمن اللقاء تقديم مجموعة من التوصيات السياسية لتعزيز جهود الحكومة الأمريكية لإرساء الاستقرار السياسي والاجتماعي في المنطقة.
أعضاء اللجنة طالبوا بلينكن بمنح إعفاء خاص لمناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا من عقوبات قيصر، مع الاعتراف بها سياسياً كحكومة شرعية في المنطقة.
اللجنة الأمريكية أوصت بتشجيع المنظمات غير الحكومية على تمويل وتطوير قطاعات الحرية الدينية والاجتماعية في شمال وشرق سوريا، والعمل على برامج نشر الوعي وتخفيف التوترات العرقية والطائفية، والعمل على إشراك الإدارة الذاتية في جميع الأنشطة المرتبطة بالقرار الأممي 2254 ليكون لها دور أساسي وسياسي في عملية الانتقال السياسي في سوريا.
وفي ختام اللقاء دعت لجنة الحريات الدينية إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لتجديد الضغوطات على النظام التركي بهدف دفعه للإعلان عن جدولٍ زمنيٍّ واضحٍ لسحب قواته من الأراضي السورية التي احتلها خلال السنوات الأخيرة.
وانطلقت حملة الاعتراف بالإدارة الذاتية مساء يوم الأحد عقب نشر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي للهاشتاغ على صفحته الرسمية على تويتر، ليشاركها الكثير من الشخصيات السياسية البارزة، وحتى شخصيات مسؤولة في الحكومات الأوروبية.
وكان عبدي قد دعا يوم السبت 17 تموز الجاري عبر حسابه في موقع “تويتر”، إلى الانضمام للحملة “لضمان مستقبل شمال وشرق سوريا”.
وهذه الحملة أُطلِقت من قِبل مجلس “الإعلام الافتراضي في كردستان”، على منصات المواقع الافتراضية للدعوة إلى اعترافٍ دولي بالإدارة الذاتية وضمان مستقبل منطقة شمال وشرق سوريا.
و”الإعلام الافتراضي” هو مجلسٌ مستقلٌ تأسس حديثاً ويضم ناشطين وصحفيين ومثقفين وحقوقيين من عموم كردستان ويعمل على تسليط الضوء على قضايا تهم الكرد.
وانضم إلى حملة هاشتاغ الذي اعتمد النص التالي #Status4NorthAndEastSyria مئات الآلاف من النشطاء والساسة وشعوب المنطقة.
وبحسب القائمين على الحملة أن “الهاشتاغ” وخلال ساعات قليلة من انطلاقه تَصدّر صفحات التواصل الافتراضي على الفيس بوك وتوتير خاصةً في تركيا والعراق، بعد نحو ثلاث ساعات من إطلاقه، وبلغ المرتبة الثانية في كل من ألمانيا وسويسرا، بينما حقق الثامنة عالمياً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.