سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

بطلات روج آفا وسوريا لكرة القدم يكتبنَ التاريخ مجدداً…

قامشلو/ جوان محمد ـ

بعد تحقيقهن لقب الدوري السوري لموسمين متتاليين، بطلات روج آفا وسوريا، دخلن التاريخ بالمشاركة في أول بطولة لسيدات كرة القدم على الملاعب المكشوفة بعد أن كانت في الملاعب المغطاة، نعم هو التاريخ يُكتب بحروف من ذهب من قِبل لاعبات إقليم الجزيرة.
في ملعب مغطى عام 2017 بدأت قصة إقليم الجزيرة مع أول دوري رسمي من قبل الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة وهذا الدوري أُقيم لعام 2019، ولكن التجربة كبُرت بعد إقامة أول مباراة ودية على الملاعب المكشوفة بـ 11 لاعبة عام 2019، وجمعت سيدات قنديل وأهلي عامودا، وبعدها أقيم أول دوري على الملاعب المكشوفة في سوريا بعد أن قلد الاتحاد السوري تجربة النوادي في إقليم الجزيرة وأخذوها وطبقوها في دوري رسمي ولموسمين متتاليين حققت بطلات روج آفا من لاعبات أندية إقليم الجزيرة اللقبين الأول عبر سيدات قامشلو وجودي وأهلي عامودا والأسايش باسم سيدات عامودا 2019 ـ 2020، والثاني عبر سيدات قامشلو وفدنك باسم سيدات الخابور 2020ـ 2021.
أول نادي رُخِّص وفُعِّل لفرق سيدات كرة القدم كان نادي قامشلو عام 2016، والذي أحرز اللقب عامي 2017 و2018، وحقق الكأس عامي 2018 و2019، بينما دوري عام 2019 فحققته سيدات الأسايش، أما ألقاب كأس السوبر فكانت لسيدات أهلي عامودا عامي 2017ـ 2018.
إنجاز تاريخي
وفي تطور هام ونقلة نوعية وتاريخية انطلقت منافسات أول دوري على الملاعب المكشوفة بـ 11 لاعبة بعدما

كما ذكرنا كانت الدوريات في الملاعب المغطاة “سداسيات”، وجمعت مباراة الافتتاح بين سيدات الطريق وقنديل، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف وتقدمت سيدات الطريق أولاً عبر اللاعبة سولين شفيع، وحققت سيدات قنديل التعادل عبر اللاعبة روعة سليمان من ضربة جزاء.
لاعبات الأندية المشاركات في الدوري حملنَ لافتات تشجب العنف ضد المرأة وتبرهن بأن المرأة هي الروح والريادة في الرياضة.
المباراة فنياً كانت عادية وكثُرت الإصابات والسقوط في المباراة بسبب الأرضية التي كانت غير ملائمة للاعبات، ولكن الأهم هو قيام التجربة واللعب على الملاعب المكشوفة وبـ 11 لاعبة وبشوطين 70 دقيقة كل شوط 35 دقيقة.
اللاعبة روسيم إبراهيم من نادي قنديل عبّرت عن سعادتها بالمشاركة في هذا الإنجاز وتمنت لو كانت الخطوة جاءت قبل سنوات وأشارت إلى أنهن يهدفن لتقديم لوحة جميلة تليق بلعبة كرة القدم للسيدات بروج آفا.
الأسايش قادم للقب
في المباراة الثانية والتي جمعت بين سيدات الأسايش وفدنك تألقت سيدات الأسايش وحققن الفوز بنصف دزينة قُسمت على مدار الشوطين كل شوط ثلاثة أهداف سُجلت عبر كلاً من:
يريفان توبر هدف، آية محمد هاتريك، دلناي إسماعيل هدفين.
فنياً سيطر الأسايش على اللقاء وهو قادم وعينه على اللقب لامتلاكه تشكيلة مميزة من اللاعبات أما فدنك فقد حاول جاهداً تسجيل الأهداف ولكن الفريق ينقصه رأس حربة، كما هناك سوء في توزيع المهام للاعبات ضمن الملعب وهذه الأمور الفنية يجب تداركها من خلال المباريات القادمة وخاصةً لاعبات نادي فدنك يقمن بالمران منذ فترة طويلة ولدى اللاعبات الرغبة في التطور وتقديم الأفضل.
أداء جميل
وفي المباراة الختامية على أرضية ملعب الشهيد هيثم كجو بقامشلو ضمن الجولة الأولى تقابلت سيدات ناديي بيمان وأهلي عامودا في لقاء كانت فيه النتيجة سلبية ولم تستطع اللاعبات الوصول للمرمى وتسجيل الأهداف، ولكن فنياً كانت المباراة جيدة وظهرت لمحة جميلة في المباراة وكان حضور لاعبات من الداخل السوري شاركن مع نادي بيمان لفتة جيدة وستخلق الاحتكاك والفائدة للجميع.
نقطة هامة في مباراة بيمان وأهلي عامودا قضية الوقت الضائع، لا يجوز رفع دقيقتين والوقت الضائع أكثر من ذلك بكثير، فحققت اللاعبات والأندية اللعب ودقيقة واحدة قد تغير مسار النتيجة لذا يجب الانتباه لهذه النقطة ومحاولة تفاديها في الجولات القادمة.
نقاط يجب أن تتضح
الأندية المشاركة هي الأسايش ويمثلهم سيدات قامشلو اللواتي حققن ألقاب الدوريات في الملاعب المغطاة عامي 2017 ـ 2018ـ والكأس 2018ـ 2019، وهو أول نادي رخص فريق نسائي عام 2016، حققت لاعبات قامشلو مع لاعبات أخريات من أندية إقليم الجزيرة لقب الدوري السوري على الملاعب المكشوفة موسم 2019ـ 2020، باسم سيدات عامودا وحققن مع سيدات فدنك اللقب أيضاً في الدوري السوري بنسخته الثانية موسم 2020 ـ 2021، ولديهن ألقاب محلية وسوريّة أخرى، ولكن بسبب ضعف الإمكانات المادية لإدارة نادي قامشلو قررت الإدارة بعد التفاوض مع إدارة الأسايش اللعب باسم النادي، والأهم أن النادي يمتلك لاعبات لهن تجربة في الدوري السوري باللعب على الملاعب المكشوفة بالإضافة للألقاب التي ذُكرت لذلك هن في مقدمة المرشحات لنيل اللقب الدوري الأول على الملاعب المكشوفة.
نادي قنديل شكّل فريقه النسائي عام 2018، ورخِّص بنفس السنة، على الملاعب المغطاة له إنجاز وحقق المركز الثاني في الدوري عام 2019 في أول مشاركة في الدوري بعد الخسارة في المباراة النهائية من الأسايش، ولكن النادي كانت له التجربة الأولى في إقليم الجزيرة بإقامة مباراة مع نادي أهلي عامودا على الملاعب المكشوفة وبـ 11 ولكن التجربة لم تلقَ أي اهتمام من المعنيين وقتها لذلك لم تنتقل لتوكن دوري بنفس العام على صعيد إقليم الجزيرة.
بيمان يعتمد على لاعبات من فريق أربيل الشعبي، ولعبنَ باسم الجزيرة في شهر آذار بدورة تنشيطية أقيمت من قبل الاتحاد الرياضي وبمشاركة ثلاثة نوادي وقتها، ولم يحققن أية نقطة في تلك الدورة واستعار النادي لاعبات من نادي جودي ومن الداخل السوري ومنهن لاعبات المنتخب السوري، وهذه نقطة إيجابية تزيد من الاحتكاك والخبرة بين اللاعبات.
النادي كان في البداية باسم فريق أربيل وكما ذكرنا شارك باسم الجزيرة وكان في الاجتماعات متفق على هذا الاسم ولكن قبل الانطلاقة للدوري بيوم نال الترخيص من الاتحاد الرياضي بإقليم بيمان كنادي نسائي.
فدنك رُخِّص عام 2018، اللاعبات لهن تجربة من خلال المشاركة بالدورة التنشيطية التي أقيمت شهر آذار المنصرم وحققن المركز الأول وقتها.
الطريق له أيضاً مشاركة على الملاعب المكشوفة في الدورة التنشيطية ويعتمد على لاعبات فريق “الشهيدة كلزار” التابع لاتحاد الطلبة والشباب الكردستاني – روج آفا ، وهن أول فريق نسائي تشكل في روج آفا مع بدايات عام 2015.
أهلي عامودا: النادي يضم علاوة على لاعبات النادي لاعبات من نادي جودي ولديهن خبرة كافية في الملاعب المكشوفة وحققن المركز الأول في الدوري السوري بنسخته الأولى لموسم 2019ـ 2020، لجانب سيدات من نوادي أخرى من إقليم الجزيرة.
النادي كان صاحب أول تجربة على الملاعب المكشوفة في روج آفا وسوريا مع نادي قنديل حيث تقابل الناديان عام 2019 وكانت أول مباراة من نوعها في البلاد وانتصرت سيدات أهلي عامودا وقتها برباعية نظيفة ولكن كما ذكرنا في تقارير سابقة التجربة لم تلقَ الاهتمام المطلوب من قبل الاتحاد الرياضي وقتها، لذلك أخذت وطُبِّقت ونجحت من قبل الاتحاد الرياضي السوري العام التابع للحكومة السوريّة.
أندية لم تُشارك
جودي: نادي جودي يمتلك لاعبات مميزات وبسبب عدم قدرة النادي للمشاركة للعديد من الأسباب ومنها المادية منح اللاعبات استعارة لنوادي أخرى منها بيمان وأهلي عامودا، والنادي له مشاركة في حصول سيدات نادي عامودا على اللقب في الدوري السوري موسم 2019ـ 2020.
سردم: تشكّل النادي في الشهر الأول من عام 2021، الجاري وحضر ممثلون عن النادي العديد من الاجتماعات بخصوص دوري السيدات ولُعِبت عدة مباريات تجريبية في الملاعب المغطاة ويمتلك لاعبات مميزات وعلى وجه الخصوص من الحسكة وسري كانيه ولكن إدارة النادي لم تشارك في هذا الدوري ولم توضح الأسباب حتى الآن.
إذاً سبقنا الكثير من الدول في العالم التي تمتلك إمكانات ضخمة،  ورغم عمر الإدارة الذاتية القصير والذي لم يُكمل عقداً من الزمن، ولكن ها هي تقيم الدوري الأول من نوعه في إقليم الجزيرة وشمال وشرق سوريا، ولا ننسى الفضل الأول والأخير لإدارات الأندية التي قاومت كافة الظروف واستمرت حتى الآن، رغم قلة الدعم المقدم من الاتحاد الرياضي والذي أيضاً لا يتلقى ميزانية مخصصة للرياضة الأنثوية، بالإضافة لغياب تام لكافة الهيئات والحركات والمنظمات النسائية عن المشهد التاريخي، والذي سَيُخلّد في سجل رياضة إقليم الجزيرة وشمال وشرق سوريا.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.