سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الصالة الرياضيّة بقامشلو فقط للتذكير

روناهي/ قامشلو ـ

الكثير من الصالات الرياضية ما زالت تتطلب الصيانة الكاملة لتصبح مؤهلة بشكلٍ صحيح لاحتضان البطولات لكرة الطائرة ومنها لريشة الطائرة وحتى كرة السلة والألعاب الفردية مثل الكاراتيه والتايكواندو، أما صالة قامشلو المدمرة فما زالت تستغيث منذ عام 2013، ولكن لا حياة لمن تنادي.
صالة قامشلو منذ عام 2013، وهي خارج الخدمة بعد عاصفة ثلجية ضربت المنطقة، وفي عام 2018 تم إزالة المخلّفات من باحة الصالة وتأمل الكثيرين حل المشكلة ولكن سرعان ما تبخرت تلك الآمال والأحلام، والحجة أن الإمكانات المادية غير متوفرة في الوقت الحالي، وعندما كانت الصالة سوف تتجهز بعدة ملايين ل.س، لم يحصل ذلك، واليوم بملايين الدولارات حتى يتم تجهيزها.
تأجيل وإهمال الصالة جعل من الصعب إعادة تأهيلها في وقت قريب، إلا في حال حصول معجزة، لماذا نقول ذلك لأنه لا شيء يوحي بوجود اهتمام حقيقي بالرياضة في إقليم الجزيرة فالكتل المالية لا تأتي في الوقت المناسب، ويبدو أن الاتحاد الرياضي في الإقليم أصبح لا حول له ولا قوة، المجلس التنفيذي يجب أن يقف بجدية على قضية صالة قامشلو فيكفي الرياضيين في المنطقة التشتت منذ سنوات وأعتقد حان الأوان لوضع حد لهذه المعاناة، فهل وصلت الرسالة؟ أم ستكون مثل قضية ملعب شهداء الثاني عشر من آذار حيث كتبت صحيفتنا “روناهي” عن حالة هذا الملعب أكثر من 30 تقرير فقط من أجل صيانته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.