سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

احتضار غابات الأمازون…كارثة تُهدد العالم

توصل باحثون في مجلة “ناتشور كليمات تشانغ” في تقرير لها إلى أن غابات الأمازون الأكبر في العالم لم تعد قادرة على مساعدة الكوكب في عملية امتصاص انبعاثات الكربون، وأضاف التقرير بأنه وعلى مدار العقد الماضي، أصبحت غابات الأمازون تطلق غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل أكبر مما تستطيع امتصاصه بنسبة عشرين في المئة.
التقرير أوضح وبالأرقام بأن الغابات المذكورة في البرازيل6.16 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون بينما استطاعت تخفيض 9.13 مليار طن فقط من حجم الانبعاثات، في الفترة 2010-2019، كما كشفت أن عمليات إزالة الغابات سواء من خلال الحرائق أو عمليات قطع الأشجار، ارتفعت بنحو أربعة أضعاف في عام 2019 مقارنةً بالعامين السابقين، لتزيد من حوالي مليون هكتار إلى 3.9 مليون هكتار، أي بمساحة تعادل حجم دولة هولندا.
وأرجعت الدراسة ارتفاع نسبة الانبعاثات إلى تدهور حالة الغابات التي تؤدي بدورها لحدوث انبعاثات أكثر بثلاثة أضعاف من الغابات المدمرة بالكامل.
الأمر الذي يثير المخاوف أن البرازيل شهدت انخفاضاً حاداً في تطبيق سياسات حماية البيئة بشأن حوض الأمازون الذي يحتوي على نصف الغابات الاستوائية المطيرة في العالم، والتي تعد الأكثر فعالية في امتصاص وتخزين الكربون على مستوى الغابات، وإن الأمازون التي كانت تُعد رئة الأرض أصبحت مصدراً رئيساً لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بدلاً من كونها ممتصة له، وهو الأمر الذي سيفاقم من أزمة تغير المناخ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.