سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

فوائد النخالة للقولون العصبي

مشكلة القولون العصبي من أكثر المشكلات الصحية شيوعاً بين الناس، والتي تُزعج المريض، وتُشعره بعدم الراحة في منطقة البطن، ولا سيما مع زيادة حدة التشنجات العصبية، وعسر الهضم، وحدوث الانتفاخ، والشعور بالإمساك أيضاً، وتتعدد أسباب القولون العصبي ما بين اتباع نظام غذائي سيئ، أو التوتر العصبي الكبير، أو الجهد البدني الزائد، أو حتى التغيّرات الهرمونية، ولا سيما لدى النساء.
تبقى هذه الأسباب مجرد تخمينات، فلم يتوصل الأطباء حتى الآن إلى تحديد السبب العضوي للقولون العصبي، أما عن العلاج فيمكن مراجعة الطبيب الباطني لتلقي العلاجات والنصائح المناسبة، في حين أن هناك بعض العلاجات الطبيعية؛ كالنخالة، التي سوف نتحدث عن فوائدها للقولون العصبي.
ـ النخالة: هي القشرة الخارجية للحبوب، وتحتوي كميةً كبيرةً من الألياف الغذائية المهمة لتسهيل ودعم عملية الهضم، وتليين الأمعاء والقولون، كما تمتص هذه الألياف الماء الموجود في الأمعاء الغليظة، وينتج عن ذلك تكوّن البراز أو الفضلات، وتسهيل خروجها من الجسم، وهذا ما يُخلص الإنسان من الإمساك، ويُحارب الانتفاخ، كون ذلك يمنع تكوّن الغازات والأرياح، ويطردها بصورةٍ فعالة، لذا ينصح الأطباء مريض القولون العصبي بتناول النخالة الطبيعية قبل تناول الوجبات الرئيسية خلال اليوم، وذلك بمقدار ملعقتين تقريباً قبل كل وجبة، لتجنب الإصابة بالقولون العصبي، وحتى علاجه والتخفيف من حدته.
ـ اليانسون: حيثُ إن له قدرة كبيرة على تهدئة الأعصاب، وتحقيق الاسترخاء للجسم، مما يُقلل احتمالية الإصابة بالقولون العصبي، أو حتى المساهمة في علاجه، والتخفيف من حالة التهيّج التي يشعر بها المريض.
ـ الشمر: يمكن شرب مغلي بذور الشمر لتهدئة القولون، وتقليل الانقباضات والآلام الناتجة عن حركته النشطة في بعض الأحيان.
ـ الزنجبیل: حيثُ إنّ له فعالية تسكين أعصاب القولون.
ـ بذور الكتان: بذور الكتان من أكثر العلاجات الطبيعية المفيدة في حالة آلام والتهابات الأمعاء وتقلصاتها، وغالباً ما يُنصح المصابون بالقولون العصبي بتناول ملعقةٍ كبیرة من زیت بذرة الكتان یومیاً.
ـ العسل: يُخلص العسل البطن من الغازات، لذا يمكن تناول ملعقةً كبيرةً منه بعد تناول كل وجبة من الوجبات الأساسية الثلاث يومياً.
ـ للوقاية من القولون العصبي يجب البعد قدر الإمكان عن التوتر والقلق، وفي حال المرور بما يُشعر الشخص بذلك، فيجب المسارعة إلى تفريغه بممارسة الرياضة مثلاً، أو الخروج في نزهة، أو استنشاق الهواء النقي والمُنعش، أو الرقص، فهو من أكثر الأمور التي تُخرج المشاعر السلبية من الجسم عبر الاهتزازات المختلفة التي يقوم بها الإنسان، وبالعموم يستطيع كل فرد تحديد الطريقة التي تكفل له التخلص من القلق والاكتئاب والملل أيضاً، إذ يُعد الملل من الأسباب التي تجلب التوتر والاكتئاب أيضاً.
ـ تجنب النوم بعد تناول الطعام مُباشرة، وذلك لعدم إرباك الجهاز الهضمي، والتسبب ـ بعسر الهضم، مما يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي.
 ـ مضغ الطعام جيداً، لمساعدة المعدة على الهضم جيداً.
ـ شرب كميات جيدة من الماء يومياً.
ـ ممارسة الرياضة يومياً، سواء الرياضة الصباحية، أو الاشتراك في أي وقت بالصالة الرياضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.