سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فطريات الأذن

د. نديم عثمان:

فطريات الأذن: هي عدوى فطرية تسبب التهاباً وجفاف الجلد، وإفراز رائحة كريهة في قناة الأذن، وغالبًا ما تؤثر على الأشخاص، الذين يسبحون بشكل متكرر، أو المصابين بالسكري، أو الذين يعانون من أمراض جلدية وأمراض مزمنة.
أسباب فطريات الأذن
ـ الرشاشيات، أو المبيضات، حيث يتلامس الناس مع الفطريات كل يوم في البيئة، لكن الفطريات لا تشكل خطرًا بالعادة.
عوامل الخطر
ـ التعرض لصدمة في الأذن من معينات السمع، أو مسحات القطن.
ـ الإصابة بالأمراض الجلدية المزمنة، مثل “الأكزيما”.
ـ الإصابة بمرض السكري.
ـ المشاركة في الرياضة المائية، بما في ذلك السباحة، أو ركوب الأمواج.
ـ قلة إنتاج شمع الأذن، والذي يساعد في الوقاية من نمو البكتيريا، أو الفطريات ويوقف جفاف قناة الأذن.
أعراض الإصابة بالفطريات في الأذن
ـ ضعف السمع.
ـ الشعور بالامتلاء في الأذن.
ـ احمرار الأذن الخارجية.
ـ الحكة والألم.
ـ الالتهاب، أو التورم.
ـ طنين في الأذنين.
ـ إفرازات من الأذن يمكن أن تكون بيضاء، أو صفراء، أو رمادية، أو سوداء.
ويجدر التنويه أن هذه الأعراض تظهر عادةً في أذن واحدة، لكن من الممكن أن تتأثر كلتا الأذنين في الوقت نفسه.
علاج فطريات الأذن
1ـ تنظيف الأذن عند الطبيب: حيث يساعد التنظيف في التخلص من الحطام، أو تراكم المواد، ويسمح للدواء بالعمل بشكل أفضل، وبعد ذلك يتم تنظيف الأذن وتجفيفها قدر الإمكان لمنع نمو الفطريات.
2ـ قطرات الأذن أو الكريمات الموضعية: قد يصف الطبيب قطرات الأذن التي تحتوي على مضادات للفطريات، مثل “الإيكونازول، أو ميكونازول، أو أمفوتريسين ب”.
وقد تكون مضادات الفطريات أيضًا على شكل كريم موضعي يتم تطبيقه على الأذن الخارجية.
3ـ الأدوية الفموية.
طرق الوقاية
ـ ترك كمية صغيرة من شمع الأذن في الأذنين، وعدم إزالته بالكامل، وذلك لخصائصه الطبيعية المضادة للفطريات.
ـ تجفيف الأذنين جيدًا بعد السباحة والاستحمام، باستخدام مجفف شعر بسرعة منخفضة.
ـ تجنب خدش الأذنين، لأن هذا قد يضر الجلد، ويجعل من السهل على الفطريات أن تغزوه.
ـ تجنب وضع القطن في الأذنين.