سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

حرية القائد أوجلان ضمانة لأخوة الشعوب

روناهي/ تل كوجر ـ

حملة جمع التواقيع لحرية القائد عبد الله أوجلان التي تقودها اللجنة المصرية لحرية القائد تصل تل كوجر وحظيت بمشاركة جماهيرية واسعة فيها.
ضمن نشاطات وفعاليات الثامن من آذار التي تقودها المرأة ضمن مؤتمر ستار، تبنى مؤتمر ستار حملة جمع التواقيع التي بدأت من قبل اللجنة المصرية لحرية القائد عبد الله أوجلان، حيث انطلقت الحملة بتاريخ ٢٩/١٠/٢٠٢٠ من العاصمة المصرية، وهي تجوب الآن عدة بلدان، منها الأردن والسعودية وسوريا وبعض بلدان الشرق الأوسط.

 

 

 

 

 

أهداف الحملة
تهدف الحملة إلى جمع أكبر عدد من التواقيع بهدف زيادة الضغط على المجتمع الدولي والرأي العام العالمي، لأخذ موقف محدد وصريح ورادع ضد ممارسات حكومة أردوغان التي تعبث فساداً في العالم والشرق الأوسط خصوصاً، وتمارس أفعالها الإجرامية بحق شعوب المنطقة، وبهدف وضع حد للانتهاكات التي تمارسها دولة الاحتلال التركي ضد شعب سوريا بشكل عام وتدخلها المستمر في شؤون شعوب أخرى مثل مصر والأردن والسعودية وليبيا، كما أن الهدف الأول والرئيسي للحملة هو المطالبة بالحرية الفورية للقائد الأممي عبد الله أوجلان، الذي يمثل ضمانة لأخوة الشعوب والسلام في المنطقة. وهذه الحملة موجهة إلى المثقفين والسياسيين والإعلاميين والديمقراطيين من كافة شعوب المنطقة دون استثناء.
نشاط الحملة داخل تل كوجر
في سياق نشاط الحملة داخل تل كوجر؛ حدثتنا “منى المزعل” الإدارية في مؤتمر ستار: “الحملة مستمرة من بداية شهر آذار وحتى الثامن منه، حيث سيتم جمع التواقيع في تل كوجر وريفها والتوجيه إلى الكومينات التابعة لتل كوجر والأسواق التجارية والمحلات”، وأشارت إلى أن الإقبال على الحملة جيد جداً والحملة تلاقي رواجاً لدى معظم فئات المجتمع باختلاف أفكارهم وآرائهم.
رد الدَّين للقائد واجب
“القائد منح المرأة المعنويات والروح النضالية، ومن فكره النير تستمد المرأة حريتها ومكانتها في كافة المجالات الاجتماعية، الفكرية، العسكرية، السياسية”، بهذه الكلمات بدأت المشرفة على أعمال المرأة داخل تل كوجر فريدة خليل حديثها معنا، وأضافت أن هذه الحملة التي تقودها المرأة ما هي إلا رد بسيط للدين الكبير للقائد عبد الله أوجلان، الذي قدم بفلسفته خطة منهجية لكيفية بناء المجتمع الحر الديمقراطي الذي تكون المرأة داخله ركناً أساسياً وصاحبة قرار وذات سيادة فعلية.
القائد أوجلان أعطى المرأة ما لم يعطها أحد من قبله، حيث أعاد بفكره وفلسفته إلى الأذهان مكانة المرأة الحقيقية ودورها الفعال في بناء المجتمع جنباً إلى جنب مع شريكها الرجل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.