سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

قصيدة عفرين

آزاد علي-

عفرينُ فاحَ شذاك في الأطياب

 

 

في لوعتي في ضحكتي وشبابي

 

 

في أيّ أوفٍ, قدْ غرفتُ وشدّني

 

 

عَبقٌ من الزّيتـون والعنّابِ

 

 

إني هواكِ ولي بحضنكِ قِصةٌ

 

 

فاقت عن الأشعارِ والإعـرابِ

 

 

فأراكِ دوماً في بهـاءِ قصائدي

 

 

حرفاً جميلاً رائع الألقابِ

 

 

وأراكِ دوماً في لـيلِ حديقـتي

 

 

في حقلنا في نغمة المزرابِ

 

 

وأراكِ بعـضاً من جمالِ حبيبتي

 

 

في خدِّها في رمشها الوثّابِ

 

 

في بسمة النّهدِ الخجولِ بصدرها

 

 

في قدها في خصـرها الخلابِ

 

 

في تيمِنا العـذريِّ في شهقاتنا

 

 

في قُبْلةِ الأهـدابِ للأهدابِ

 

 

في حُسْنِ كلِّ صبيّةٍ في جلِّ ما

 

 

في الدّرب من زهرٍ ومن أعشابِ

 

 

في الشّهدِ والليمونِ في حقلٍ لنا

 

 

في التّين في الرّمان في اللبلابِ

 

 

في الزّهرِ في الدّربِ الجميلِ

 

 

على الرُّبا

 

 

في البردِ في الإعـصارِ

 

 

 في الأترابِ

 

 

في الزّنبق السّـكرانِ فوقَ تلالـنا

 

 

في جنّةِ العــطّارِ والحطّابِ

 

 

في الأربعاءِ الحـلّوِ من بازارٍ

 

 

في صرخةِ الفلاح والقصابِ

 

 

في لـون الوادي الكريم بمائهِ

 

 

بتعانقِ الأعشابِ للأطيابِ

 

 

في دوحةِ الأطـفالِ في حيـينا

 

 

في ثورتي في نشوةِ الطّلابِ

 

 

في المدرسة, في لهونا

 

 

في الهسهسة

 

 

في حلمنا المصلوب بالأعتابِ

 

 

في مقعدٍ محفَّرٍ بــحروفـنا

 

 

كحبيبتي المزروعةِ بخضابي

 

 

في حبٍّ أبداً يلـفُّ بدارنا

 

 

في دمعِ أمّي الطّاهرِ المنسابِ

 

 

في العاشقِ المجنونِ

 

 

بالحبِّ اكتوى

 

 

وهدى إلى رَغَدٍ من المحرابِ

 

 

في الطاحونةِ تَطْحَنُ بجراحـنا

 

 

كَرَحىً تدورُ بلحنِ صوتِ عذابي

 

 

في النّهرِ إبداعُ الوجودِ مُؤَنـقٌ

 

 

خفقاتهُ قيـثارةُ الإطــــرابِ

 

 

في ريشـةِ البزقِ العتيـقِ المنتشي

 

 

لتلاقي العشّــــاقِ بالأحبابِ

 

 

قد كانَ حبكِ في الشّغافِ يشدو

 

 

أحلى الهوى في القلبِ

 

 

والأعصابِ

 

 

فلكِ المـكانُ الأوحـدُ في خافقي

 

 

في دفتري في لهفةِ الأصحابِ

 

 

في سورِ قـرآنِ ربّي، إنكِ

 

 

إظهارُ حُسْنِ حـدائقِ الإقلابِ

 

 

فيكِ العـظامُ تعتـقوا كقصائدٍ

 

 

منحـوتةٍ من ماسةٍ وترابِ

 

 

فسليمانٌ هدَّ عرشَ فرنسة

 

 

ولحامد الشّعر الجميل إيابي

 

 

فهذي عفرينُ الخلود تغنّي

 

 

لبهاءِ صنعِ الخالقِ الوهّابِ

 

 

تُغْني المدائِنَ من غِنى نسماتها

 

 

وتَجودُ بالنّفحاتِ فوقَ ربابِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.