سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أفين باشو: “رسالتي للنظام التركي.. محاولاتك في اعتقال أصحاب الرأي الحر زادت من عزيمتنا”

روناهي/ الحسكة ـ أوضحت عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة أفين باشو أن أنظار العالم باتت تتجه إلى ما آلت إليه التغييرات في واقع المرأة بمناطق شمال وشرق سوريا، ووجهت رسالة إلى النظام التركي؛ مفادها “ازددنا عزيمة”.
مع انطلاقة الشرارة الأولى لثورة روج آفا في 19 تموز عام 2014, كان للمرأة دور واضح ومحوري في نهضة المجتمع, والأخذ بالنمو والامتداد ليشمل كافة مناطق شمال وشرق سوريا, وكسر طوق العبوديّة والاضطهاد الذي كان يمارس بحقها, حتى باتت تمثل التحدي الأقوى في وجه الأنظمة القمعية, التي تحاول الإبقاء على نظام التبعية وتفرد الذهنية الذكورية بالقيادة وإدارة المجتمع, ومن خلال الرؤية الفريدة التي أوجدها التوجيه الدقيق للقائد عبد الله أوجلان, وإيمانه المطلق بمقدرة المرأة على إحداث الفرق في بناء المجتمعات الحرة والديمقراطية, كان جني ثمار هذه الرؤية, بتجسيد الدور الذي مارسته المرأة بعد ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا مباشرةً.
المرأة ما بين الماضي والحاضر
وفي لقاءٍ أجرته صحيفتنا مع عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة أفين باشو حول دور المرأة في ثورة روج آفا, أكدت فيه أهمية الدور الذي تقوم به المرأة الآن في ظل الأمّة الديمقراطية.
وقالت: “للمرأة في شمال وشرق سوريا خصوصية مميزة, تجلت هذه الخصوصية مع مشاركة المرأة في كافة ميادين الحياة, لتثبت للعالم أجمع, بأن زمن العبودية والتبعية الذي كان مفروضاً بشكلٍ قسري على المرأة سابقاً, قَدْ ولى وانتهى دونما رجعة, وهي الآن تعيش عصراً جديداً متطوراً وحراً وتشاركياً, وينافي تماماً ازدواجية الشعارات حتى في أكثر الدول تقدماً, فالمرأة حالياً ولو بشكلٍ نسبي في باقي الدول لا زالت تعاني من تسلط الرجل, وتهميش دورها في المجتمع على كافة الأصعدة”.
تتمتع بطابعها الخاص
متابعةً بأنه لا بدّ من الإشارة لواقعية العمل الحر للمرأة في شمال وشرق سوريا, وتمتعها بطابعٍ خاص ومميز, وإيمان المجتمع كاملاً بنموذج الأمة الديمقراطية الحر, النابع من الفكر المتحضر, والنهج المتكامل لفلسفة القائد عبد الله أوجلان, وتركيزه المستمر على ضرورة مشاركة المرأة في كافة أشكال الحياة, ونجاحها في ذلك خلال عقدٍ من الزمن.
هذا وأضافت أفين: “أصبحت أنظار العالم تتجه إلى ما آلت إليه التغييرات في واقع المرأة بمناطق شمال وشرق سوريا, ولدينا القدرة على تصدير حرية المرأة وفق نموذجنا الخاص لكلِّ دول العالم, وخصوصاً في الشرق الأوسط، لندعم ثورة المرأة في كلِّ مكان وزمان”.
رسائل خاصة من المرأة الحرة للدول القمعية
مبينةً بأنه لا زالت دولة الاحتلال التركي تمارس ذهنية الدول القومية, التي تستند على قمع المساواة بين الرجل والمرأة.
وتابعت: “فنموذج الرئاسة المشتركة النادر والوحيد على مستوى العالم, بات يشكل هاجس قلق لدولة الاحتلال التركي, وهي دائماً تسعى لنسف هذا المشروع وإضعاف روحه, وتجريده من جوهره”.
وفي ختام حديثها وجهت عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة أفين باشو رسالة إلى النظام التركي الفاشي: “رسالتنا لهم بكل وضوح بأن إيمرالي أصبح جزءاً من إيماننا وعقيدتنا ورمز توجهاتنا, وكل هذه المحاولات التي يقوم بها نظام المحتل التركي, من خلال محاولاته البائسة في اعتقال أصحاب الرأي الحر, وزجهم في الزنازين؛ لم تكن إلا محاولات بائسة أعطتنا دفعاً إلى الأمام وزادت من عزيمتنا وإصرارنا على المضي قدماً في تعزيز دور المرأة وتمكينهِ في المقاومة السياسية والثقافية والعسكرية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.