سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مع ارتفاع  الدولار.. معارك المواطنين وأصحاب سيارات الأجرة لا تنتهي!!

الحسكة/ كولي مصطفى ـ

تزامناً مع ارتفاع سعر صرف الدولار؛ ارتفعت أجور تكاسي الأجرة في الآونة الأخيرة ضمن الكثير من مناطق شمال وشرق سوريا ومنها مدينة الحسكة؛ بذريعة عدم توفر الوقود وارتفاع الدولار؛ مما سبب استياء لدى الأهالي.
شكا أهالي الحسكة من ارتفاع أجور سيارات الأجرة وجميع مواصلات النقل العامة, وأكدت الجهات المعنيّة أنه لا حلول في الوقت الراهن بسبب ارتفاع الدولار وتفاوت أسعار الأجرة من تكسي لآخر.
هل من مُستجيب لشكواهم؟
وللاطلاع على الواقع الذي يعيشه الأهالي ومعاناتهم مع ارتفاع أجور سيارات الأجرة في الحسكة؛ التقت صحيفتنا “روناهي” بعدد من المواطنين؛ وبهذا الخصوص تحدثت المواطنة ابتسام العلي من مدينة الحسكة عن ارتفاع أجرة التكاسي حيث قالت: “في الآونة الأخيرة أصبحت أجرة السيارات مرتفعة جداً”؛ وذكرت ابتسام موقفاً شهدته، وقالت “ذات مرة كنتُ واقفة في الطريق أحمل معي أكياساً كثيرة, أوقفتُ تكسي وقلت له منزلي في الشارع الآخر والمسافة لم تكن طويلة أبداً أي أقل من دقيقة وأخذ مني أجرة التوصيل 1500 ليرة سوريّة , لقد شعرتُ بالصدمة”.
وأردفت ابتسام في السياق ذاته بالقول: “إن الأجرة تختلف من سيارة لأخرى فهناك البعض منهم يأخذ 1000 ل.س فقط داخل المدينة وعند سؤالي لسائق التكسي هل تكفي؟؟ يقول نعم تكفي, فقلت لماذا بعض سائقي التكاسي يأخذون 1500 أو 2000 ل.س فيجيب بابتسامة هادئة هؤلاء ليس لديهم ضمير”.
واختتمت المواطنة ابتسام العلي حديثها بالقول: “إن ارتفاع الأجرة مُبالغ به كثيراً وحجة أصحاب التكاسي معروفة وهي ارتفاع الدولار”, وتتمنى ابتسام والآلاف من المواطنين إيجاد حل من الجهات المعنيّة لتحديد سعر الأجرة.
 حجج رفع أسعار الأجرة
باسل حسيني سائق تكسي يعمل في الحسكة حدثنا عن ارتفاع الأجور وشكاوى المواطنين من أصحاب سيارات الأجرة حيث قال: “في بعض الأحيان عندما تكون المسافة قريبة نأخذ أجرة 1000 ل.س وعندما تكون المسافة بعيدة قليلاً تكون الأجرة 1500 أو 2000 ل.س”, وبحسب ما حدثنا حسيني أن السبب هو “عندما تتعطل أي قطعة من السيارة ونأخذها للتصليح في الصناعة فأننا نخسر كثيراً لأن الأسعار في الصناعة أصبحت بالدولار, نعم هناك بعض من أصحاب التكاسي ليس لديهم ضمير والأجرة لديهم مرتفعة جداً, ولكن ظروف الحياة المعيشية أصبحت صعبة للكثير من الأهالي”.
هل من حلول؟
عبد الحميد عبدي رئيس اتحاد السائقين في الحسكة تحدث لصحيفتنا عن أسعار المواصلات وخصوصاً سيارات الأجرة حسب ما وصفها “بالنار” وقال: “إن أسباب ارتفاع الأجرة أولها مادة المحروقات “البنزين والمازوت”, فسيارة نوع هونداي وكيا لا تعمل على مادة البنزين من النوعية المتوفرة في الوقت الحالي لدينا, لا يوجد سيطرة وضبط الأسعار بسبب وضع المحروقات”.
وأضاف عبدي: “أصحاب سيارات الأجرة يتحججون, بأنهم يقومون بتعبئة السيارات بالبنزين النظامي لذلك تم رفع التسعيرة، ولضبط الأسعار يجب أن يكون هناك تنسيق بين اتحاد السائقين والبلدية والترافيك”، ولم ينكر عبدي بأنه حصل استغلال المواطنين كثيراً من قِبل سائقي التكاسي.
وفي نهاية حديثه قال رئيس اتحاد السائقين في الحسكة عبد الحميد عبدي: “نطالب المواطنين بتقديم الشكاوى لنا مما يسهل عملنا أكثر لضبط الأسعار، حيث سيتم تحديد أجرة سيارات الأجرة والمواصلات العامة أيضاً في القريب العاجل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.