سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

بين الدولار والتجار المواطن يقف “يا غافل إلك الله”

الشدادي/ حسام دخيل ـ

يبدو أن عام ٢٠٢١ لم يكن أفضل من سابقه على السوريين، فقد شهد انتكاسة جديدة لسعر الصرف وارتفاع كبير في الأسعار؛ وبذلك ترتفع معه نسبة الفقر وانخفاض القيمة الشرائية للمواطنين .
وتشهد أسعار الفروج ارتفاعاً مستمراً منذ مطلع العام الجاري حيث سجل سعر الكيلو الواحد ليوم الأحد ١٧ كانون الثاني ٤٥٠٠ ليرة سوريّة في أسواق مدينة الشدادي جنوب الحسكة ويعد هذا السعر غير مستقر وثابت وسيعاود الارتفاع في الأيام القادمة حيث زاد سعر الكيلو ٢٥٠ ليرة عن الأسبوع الفائت .
وبهذا أصبح الفروج من المواد المحظورة على مائدة العائلة على غرار اللحوم الحمراء التي نستها العوائل في الأيام السابقة وذلك على حد تعبير المواطن جاسم الحسين .
وقال الحسين في حديثه لصحيفتنا “روناهي” :إن المواطن أصبح ضحية بين سعر صرف الدولار من جهة وجشع التجار من جهة أخرى” .
 أسعار خياليّة مقارنةً مع الدخل اليومي
 ولفت الحسين: “إن العوائل ذات الدخل المحدود والمتوسط بات من الصعب عليها شراء الفروج حيث تتجاوز قيمة الفروج الواحد ذي الـ ٣ كغ بـ ١٥٠٠٠ ليرة سوريّة؛ وهذا سعر يعتبر خيالي بالمقارنة مع الدخل اليومي للفرد الذي قد يصل لأربعة آلاف ليرة سوريّة في أحسن الأحوال” .
وقال المواطن إبراهيم الأسعد وهو عامل في مؤسسات الإدارة الذاتية: “في حال قررت العائلة شراء الفروج مرة واحدة في الأسبوع فأنها تحتاج لمبلغ /٦٠٠٠٠/ ليرة شهرياً على أقل تقدير وهذا المبلغ يعادل نسبة تفوق الـ ٢٧% من مرتب شهري لعامل لدى مؤسسات الإدارة الذاتية” .
وأشار الأسعد بالقول: “الكثير من العوائل اضطرت للتخلي عن الفروج بعد الارتفاع الكبير في أسعاره واللجوء إلى شراء كميات قليلة من الفروج المقطع والذي يضاهي سعره أسعار اللحوم الحمراء حيث يصل سعر كيلو الأفخاذ إلى ثمانية آلاف ليرة والصدور ٥٠٠٠ ليرة سوريّة، ونوه على أن العائلة تقوم بشرائه لأن بإمكان المواطن أخذ كمية قليلة لا تتجاوز الكيلو غرام الواحد” .
 أسعار الفروج تشهد ارتفاعات متتالية
 وبدوره قال حسين المخلف صاحب محل فروج: “إن أسعار الفروج تشهد ارتفاعات متتالية منذ بداية العام الحالي بسبب ارتفاع مادة العلف والتي تشترى بالدولار واستغلالها والتحكم بها من قبل بعض التجار”.
ولفت على أن الإقبال على شراء الفروج في هذه الأيام بات قليل جداً بسبب ارتفاع سعره وضعف القدرة الشرائية للمواطنين. مبيناً أن ارتفاع السعر أثّر بشكل سلبي على المواطن من جهة والذي بات الفروج عليه حلم وأصحاب محال بيع الفروج من جهة أخرى حيث أدى إلى ضعف الحركة الشرائية.
ونوه المخلف على إن أغلب أصحاب محال بيع الفروج باتوا يقللون من الكمية التي يقومون بتنزيلها؛ ففي الوقت الراهن أصبح صاحب المحل الذي كان ينزل في السابق ستة أقفاص يومياً يستغنى عن ثلاثة أقفاص؛ وذلك بسبب ضعف الحركة وعمليات البيع .
إغلاق بعض محال الفروج
ولفت حسين المخلف صاحب محل فروج في نهاية اللقاء على إن هناك نسبة لا يستهان بها من أصحاب محال بيع الفروج قد أغلقوا محالهم لحين استقرار السعر .
وبدورة قال الرئيس المشترك لمؤسسة الثروة الحيوانية في الشدادي محمد الجمعة: “يوجد في المنطقة /٢٥/ مدجنة موزعة بين الشدادي ومركدة والدشيشة تحوي هذه المداجن قرابة الـ /١٠٠٠٠٠/ طير” .
ونوه على أن هذه العدد لا يكفي لتغطية المنطقة بشكل كامل من احتياجاتها للفروج .
وعزى الجمعة الارتفاع المتكرر لأسعار الفروج إلى ارتفاع نسبة التكلفة حيث يضطر المربي لشراء العلف واللقاحات بالدولار الأمريكي إضافة إلى تكلفة سعر النقل  .
و بلغ سعر الطن الواحد من العلف /٣٠٠/ دولار أمريكي أي ما يقارب الـ ٩٠٠٠٠٠ ألف ليرة سورية .والفروج يصل إلى مناطق شمال وشرق سوريا من مصدرين أساسيين أحدهما من المداجن الموجودة في مناطق الإدارة الذاتية  أو من مناطق سوريّة سواء الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية أو في مناطق المعارضة والتي تخضع بدورها لضرائب ورسوم جمركية توصف بالكبيرة .
وقال الرئيس المشترك للجنة التموين في الشدادي خالد الحسين: “إن سعر كيلو الفروج قد تم تحديده من قبل لجنة التموين بـ ٤١٥٠ ليرة سورية ويضاف إلى ذلك سعر أجرة النقل والتي تحدد بـ عشرة ليرات سوريّة لكل عشرة كيلو متر” .
ويذكر إن هذا السعر قد زاد بمقدار ٤٥٠ ليرة عن السعر الذي كان قد حدده التموين في الأسبوع المنصرم .
 استمرار جولات المراقبة؛ وحجج واهية
ولفت الرئيس المشترك للجنة التموين في الشدادي خالد الحسين على أن عناصر التموين يقومون بجولات يومية على محال الفروج وذلك تفادياً لحدوث أي تلاعب بالأسعار ، وقال بأنهم قاموا بتنظيم ثلاثة ضبوط تموينية بحق ثلاثة مخالفين .
بالرغم من إن الإدارة العامة للتموين وحماية المستهلك في إقليم الجزيرة شُكلت لجان لمراقبة الأسعار وتصدر لائحة بأسعار الخضار والفواكه والفروج بشكل يومي إلا إن أصحاب المحلات لا يلتزمون بأسعار اللائحة بحجج مختلفة أهمها أن السعر المحدد من قبل التموين لا يحقق الربح الكافي للتاجر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.