سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

من أجل فرحتكَ لدقائق ستقتُلني إلى الأبد!

روناهي / قامشلو ـ


نقترب من وداع عام ودخول عام جديد، ورغم صدور قرارات بتوقيف من يُطلق العيارات النارية من قِبل قوى الأمن الداخلي بشمال وشرق سوريا، ولكن في ليلة رأس السنة من كل عام، تضيع الطاسة وتختلط الأمور، ويصبح الكثيرون أبطال من أفلام هوليودية ولا يوفرون رصاصة لصدر العدو؛ بل يوجهونها لصدور المواطنين وخاصةً الأطفال في مناطقنا، ولماذا أقول الأطفال لأننا شهدنا وفاتهم بسبب الرصاص الطائش، بالإضافة إلى من أُصيب وأصبح دائم الإعاقة.

إنَّ بهجتك وفرحتك وسرورك لدقائق ولحظات، سوف تقتل أرواحاً إلى الأبد، وستُدمي قلب عائلة كاملة، لماذا لا تحتفل في بيتك بشكلٍ حضاري؟ بعيداً عن لغة السلاح والدم التي طغت على البلاد منذ سنوات وإلى الآن والتي تعبَ منها الجميع، لا لإطلاق العيارات النارية، لا لزهق الأرواح، لا لفرحة على حساب حياة الآخرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.