سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

عام 2020 خطوات ناجحة في مسار التعليم رغم الظروف

روناهي/ قامشلو ـ

سنة مليئة بالمفاجأت السارة والمصائب، فوباء كورونا وصل لذروته في العالم كله، والهجمات التركية من ناحية أخرى لعبت دوراً سلبياً على وضع التعليم في المنطقة، ولكن كيف كانت الخطط لهذه السنة؟ وكيف تم تقويض السلبيات؟
لطالما عانى الشعب الكردي من الظلم والتهميش الثقافي واللغوي، حيث حاربت الأنظمة الحاكمة في أجزاء كردستان الأربعة اللغة الكردية؛ وفرضت لغاتها على الشعب الكردي، وبقي هذا الأمر يزعج الكرد، فالتكلم والتعلم بغير اللغة الأم يكون صعباً جداً، هذا عدا عن أنه يمحي وجود اللغة الأصلية، ولكن وبعد تأسيس الإدارة الذاتية كان التعليم باللغة الأم أولى مهامها؛ حيث افتتحت المدارس وتم تدريب المعلمين والمعلمات ليعلموا الطلبة، وتم افتتاح معاهد كثيرة وعديدة تنادي بتعليم كل أحدٍ بلغته الأم فالكردي يتعلم بلغته والعربي بلغته والسرياني كذلك الأمر، وكانت جامعتا روج آفا وكوباني الشجرة المعطاء التي أثمرت ثماراً ناضجة ومفيدة.
جامعة روج آفا تزهر
افتتحت جامعة روج آفا في قامشلو في 5/7/2016م، وبدأت بخمس كليات (كلية البترول, البتروكيمياء, الزراعة, الآداب, العلوم التربوية)، وفي العام الذي تلاه افتتحت كلية الفنون الجميلة، والجنولوجيا (علم المرأة). وكل عام دراسي يقسم إلى ثلاثة فصول، وقد تم إضافة قسم الجنولوجيا ومعهد الفنون الجميلة في عام 2017م. كما افتتحت جامعة روج آفا في العام الدراسي 2018م – 2019م، فرعاً جديداً وهو (المعهد الإداري والمالي)، وتم قبول الطلاب من حملة الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي ومن جميع معاهد وأكاديميات الإدارة الذاتية الديمقراطية. وبتاريخ 11/2/2020م، افتتحت جامعة روج آفا بشكلٍ رسمي “مركز إعداد مراجع ومصادر الجامعة”، كل هذه التغيرات التي طرأت على الساحة الدراسية الجامعية تدل على مدى اهتمام الكرد بالتعليم بلغتهم، وقد ودعت الجامعة الكثير من الخريجين الذين غيروا مسار المجتمع للأفضل، فآخر صورة جميلة شكلتها المرأة هي تخرج دفعة هندسة البترول التي كان من ضمنها فتيات باشرن بعملهن في حقول النفط في رميلان خلال العام الجاري.

أكاديمية الصحة قاعدة لكلية الطب
بتاريخ 28/4/2020م اتخذت هيئة الصحة وهيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا وجامعة روج آفا قراراً مشتركاً بتحويل أكاديمية الصحة في روج آفا إلى “كلية للطب” وتكون تابعة للجامعة. وكانت هيئة الصحة في روج آفا قد افتتحت أكاديمية الصحة بتاريخ 4 أيار 2017م، في سري كانيه في مقاطعة الحسكة بإقليم الجزيرة، بهدف إعداد كادر طبي وتمريضي متمرس بشكل أكاديمي لسد احتياجات المشافي والمراكز الصحية، وبتاريخ 7 أيلول 2018م افتتحت هيئة الصحة مبنى للأكاديمية في قرية هيمو غربي مدينة قامشلو، والتي باتت تضم اختصاصات طبية مختلفة كالجراحة والصيدلة والتمريض.
وأكاديمية الصحة وخلال الأعوام الفائتة خطت خطوات جيدة، وأنجزت أعمالاً إيجابية في مجال تطوير الواقع الصحي، وتأمين الكوادر الطبية والممرضين، حيث استطاعت أن تكون أساساً يُعتمد عليه في أن تكون قاعدة لتحويلها إلى كلية للطب؛ قادرة على تخريج أطباء يتلقون الدروس والتدريبات العلمية والعملية وفق المعايير العالمية والدولية لمهنة الطب.
وبعد اتخاذ القرار، بدأت الجامعة العمل على وضع نظام جامعي رسمي لكلية الطب، من حيث أعوام وساعات التدريس وتأمين الكوادر التدريسية من الداخل والخارج، ووضع شروط قبول الطلبة فيها في مفاضلات العام الدراسي القادم 2020- 2021. ومن ضمن الإجراءات التي عملت عليها إدارة الجامعة انتخاب رئاسة مشتركة للكلية الجديدة، وتشكيل لجنة لوضع المواد الأساسية، وآلية التدريس في الكلية، بالإضافة إلى العمل على تأمين كادر تدريسي متمكن في كافة الاختصاصات الطبية من داخل روج آفا وسوريا والخارج. وأعوام الدراسة في كلية الطب في جامعة روج آفا ستكون 6 أعوام دراسية، بدلاً من 4 أعوام كما كان في السابق في أكاديمية الصحة.
أوضاع المدارس هذه السنة
كان لانتشار وباء كورونا هذه السنة في العالم كله وفي روج آفا تأثيراً سلبياً على جوانب الحياة كافة ومنها التعليم، إضافةً إلى الهجمات التركية الهمجية على المناطق فحرمت الكثير من الأطفال من مدارسهم، فالتعليم توقف عدة مرات حرصاً على سلامة الطلاب، ولكن تم اتباع نظام التعليم عن بعد كي لا يتضرر الطلبة من آثار انتشار الجائحة، وبتاريخ 7/1/2020م، قررت هيئة التربية والتعليم تمديد الفصل الدراسي الأول بسبب العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك حتى 30/1/2020م، على أن يبدأ الفصل الدراسي الثاني بتاريخ 9/2/2020م.
كورونا أثر سلباً
وبتاريخ 14/3/2020م، قررت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منع التجمعات وإغلاق المعابر الحدودية وتعطيل المدارس والمعاهد والجامعات، وذلك كإجراء احترازي لدرء خطر جائحة كورونا.
وتم تقييم أعمال هيئات ولجان التربية خلال عام ٢٠٢٠م، والتحديات والصعوبات التي واجهتها. وأكدت كوثر دوكو “الرئيسة المشترك لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” في اجتماع أن الاجتماع ركّز على الآثار التي خلفتها عملية التوقف المتكرر للعملية التعليمية بسبب انتشار فيروس كورونا والحظر المرافق له للحد من انتشاره”. والمشكلة أيضاً كانت إشغال العديد من المدارس من قبل المهجرين أخذ حيزاً مهما من نقاشات الاجتماع، حيث بعد فترة معينة تم إيواء المهجرين قسراً في مخيمات مخصصة لهم في الحسكة، وتمت مناقشة أهم نتائج هذه العملية والحلول التي يجب اتخاذها خلال العام القادم. على الرغم من الانقطاع المتسلسل إلا أنه تم إنجاز الكثير من الأعمال وخاصة من جهة عمليات الترميم للمدارس وتجهيزها بالمستلزمات الضرورية. وتم وضع خطة عمل لعام ٢٠٢١م وركزت على عدة نقاط هامّة تهدف لتطوير وتحسين العمل التربوي وصيانة المدارس المدمرة وبناء مدارس جديدة في شمال وشرق سوريا وتطوير المناهج التربوية.
مؤسسة المناهج المنارة التعليمية
وفي عام 2014م بدأت مؤسسة المناهج عملها في مدينة رميلان، واقتصر عملها حينها على إصدار المناهج باللغة الكردية فقط، وفي 2015م ضم اللغتين (العربية والسريانية)، لإعداد المناهج وإصدارها حسب الخطة التربوية، إلى أن وصلت إلى المرحلة الثانوية، وبتاريخ 1/5 /2018م افتتحت المؤسسة في مدينة عامودا بمراسم رسمية، وتتألف مؤسسة المناهج من لجان أدبية وعلمية بالإضافة إلى لجان المتابعة والتصميم. ولنتعرف أكثر على آلية عمل المؤسسة والمعوقات التي واجهتها في سنة 2020م، كنا قد التقينا سابقاً مع الرئيس المشترك لمؤسسة المناهج التربوية في مدينة عامودا” مكسب الصياح”، والذي أكد بأن إعداد المناهج تجربة حديثة في المنطقة، لذا لا بد أن يتخللها بعض الصعوبات والعوائق، والصعوبات هي النقص في الإمكانيات المحدودة والضئيلة والبدائية في إعداد المناهج، وصعوبة إيجاد المصادر اللازمة التي تتصف بالحيادية في الكثير من المواضيع الأدبية، والمصادر التي تتصف بالدقة العلمية بالنسبة لمواضيع بعض المواد، التي تحتاج إلى جهد وتحليل وموضوعية في الطرح؛ كلها معوقات تؤخر العمل، وفي نهاية 2019م وبداية عام 2020م بدأ إعداد مرحلة منهاج الثالث الثانوي وأصبح جاهزاً، وطبع حوالي ما يقارب عشرة آلاف نسخة من المادتين، العلمية والأدبية، وأشرف على وضع المناهج أساتذة ذوو خبرات من مختلف الأطياف، وهدف المؤسسة الوصول إلى مستوى يرتقي به كافة شعوب المنطقة، والخطة المستقبلية للمؤسسة هي الاعتماد والعمل على أدق التفاصيل ليكون المنهاج فوق مستوى الجيد جداً، مع مراعاة وضع المنطقة والظروف والإمكانيات والحالة النفسية التي يمر بها المجتمع عامةً، كل هذه الأمور ستكون قيد الدراسة والبحث المطول حتى الوصول لتلبية طموحات المؤسسة والمنطقة، كما وتسعى مؤسسة المناهج إلى تعليم حر يقدم المعرفة والمعلومة كما هي، من أجل جيل حر يعرف الحقائق.
تقييم المناهج
وفي الصدد ذاته قامت هيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا، بتشكيل لجنة علمية واسعة مؤلفة من لجان فرعية اختصاصية لدراسة المنهاج الخاص بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا. وقد تشكلت اللجنة العلمية من الزملاء أصحاب الخبرة والشهادات الأكاديمية العليا؛ التي تتناسب مع جميع الاختصاصات العلمية المتعلقة بالمنهاج من مرحلة التعليم الأساسي بحلقتيه الأولى والثانية وصولاً إلى المرحلة الثانوية. وتمت الاستعانة في هذا المجال بالاختصاصين وأصحاب الخبرة من التربويين ومن الأستاذة الجامعين.
كما وتم تحديد يوم الجمعة عطلة أسبوعية رسمية لكافة الدوائر والمؤسسات في الإدارة الذاتية، ويومي الجمعة والسبت عطلة رسمية للمدارس والمعاهد والجامعات.
رغم كل التحديات والصعوبات التي مرت هذه السنة على المنطقة، تم مواجهة هذه الحواجز بكل نجاح، فكلية الطب وافتتاح مشغل خياطة للمعلمين ليعملوا فيه بعد الدوام، كانت أبرز الدلائل على أن لا شيء يحد من طموح وأهداف الإدارة الذاتية لتحقيق مشروعٍ سليمٍ يخدم المجتمع بشتى الوسائل.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.