سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أمينة عمر.. “هدفنا حل الأزمة السورية”

أكدت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر: “هدفنا كمجلس سوريا ديمقراطية بعد انعقاد مؤتمرنا الثالث ونقاش آرائنا السياسية؛ هو حل الأزمة السورية”.
وأشارت أمينة عمر إلى أنه في الفترة الأخيرة تم اللقاء مع النظام السوري, ولأول مرة ذهب وفد من المجلس إلى دمشق، وتم اللقاء مع النظام, والنقاش على النقاط الهامة المتعلقة بحل الأزمة في سوريا, كما ستتشكل لجان للتنسيق بين الطرفين من خلال اللقاءات والحوارات وبهدف استمرارها في المستقبل.
وأضافت: إنه في اللقاء الأول لم يتم الاتفاق على أي شيء سوى تشكيل اللجان, وفي 8/ آب تم اللقاء الثاني وتم فيه تشكيل لجنة مؤلفة من سبعة أعضاء من مجلس سوريا الديمقراطية, وسبعة من النظام السوري, وبينت أمينة أنه تم النقاش بين وفد مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري على مشروع الإدارة الذاتية, وقانون الإدارة المحلية رقم (107)، حيث ستستمر هذه اللقاءات لفترة طويلة؛ من أجل الوصول إلى حل الأزمة السورية على أساس سوريا ديمقراطية لا مركزية.
وأوضحت أمينة في حديثها: “بخصوص وضع سوريا بشكل عام كما يعلم الجميع أن الحروب ستنتهي عاجلاً أم آجلاً, إن الحرب التي ستندلع في إدلب ستكون نهاية للمرتزقة والفصائل الإرهابية, لأن مدينة إدلب هي أكثر المدن التي يتواجد فيها المرتزقة، إذا تم الاتفاق بين روسيا وإيران وتركيا؛ ستتحرر إدلب من مرتزقة جبهة النصرة في فترة قصيرة”.
وتابعت أمينة: “كما نرى اليوم قد بدأت الحرب في جنوب إدلب, وقد حددت إيران موقفها حيال هذا الأمر، وتريد بدء هذه الحرب, بينما تركيا ونتيجة الأزمات الداخلية والأزمة الاقتصادية التي تشهدها، فإنها لا تريد بدء الحرب في إدلب، منحت روسيا لتركيا مهلة من أجل حل الأزمة في إدلب”.
أما بخصوص قوات سوريا الديمقراطية فأشارت أمينة عمر إلى أن قوات سوريا الديمقراطية لم تدل بأي تصريح حتى الآن من أجل المشاركة في هذه الحرب التي بدأت في إدلب، وبشكل عام من أجل وضع سوريا فإنه سيتم النقاش عليه بين جميع الأطراف السياسية، وأكدت استعدادهم لإيجاد حل للأزمة السورية.
وكالة المرأة الحرة

التعليقات مغلقة.