سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نساء قامشلو: “لا حياة حرة بدون القائد آبو”

استطلاع/ رشا علي-

روناهي/ قامشلو- وضحت النسوة بمدينة قامشلو بأن العزلة التي تفرضها الدولة التركية المستبدة بحق القائد عبد الله أوجلان منافية لكل القيم الإنسانية والقوانين الدولية, وهدفها القضاء على مشروع أخوة الشعوب وكسر إرادة الشعب الكردي
تفرض السلطات التركية عزلة مشددة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان منذ اعتقاله في 15 شباط 1999م، ضمن سجن إيمرالي وعدم السماح لأحد برؤيته والتحدث إليه, وحول ذلك تتعالى مطالب الشعب الكردي بالحرية للقائد آبو, وإنهاء العزلة المفروضة عليه من قبل السلطات التركية, لأن توجيهاته ومقترحاته هي حلول لكثير من الأزمات ومشاكل الشرق الأوسط, وتعتبر العزلة جريمة بحقه ومنافية لجميع اتفاقيات حقوق الإنسان والقيم الأخلاقية.
بث التفرقة وكسر إرادة الشعب
وللحديث عن الهدف من فرض السلطات التركية العزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان؛ التقت صحيفتنا “روناهي” مع العديد من النسوة، ومن بينهن “مهاباد عدنان عمر” من مدينة قامشلو، والتي أوضحت بأن الهدف من اعتقال القائد أوجلان هو كسر إرادة الشعب الكردي وزرع بذرة التفرقة والخوف في قلوبهم والقضاء على مشروع أخوة الشعوب.
“إن اعتقال القائد آبو منذ أكثر من عشرين عاماً من قبل الاحتلال التركي, برضا وموافقة أغلبية الدول التي لها مصالح مشتركة مع دولة الاحتلال, يعتبر عملاً منافياً لكل القيم الإنسانية والقوانين الدولية لحقوق الإنسان، وعدم تدخل أي دولة من أجل إنهاء العزلة المفروضة على القائد, وتغاضيهم عن الممارسات اللاإنسانية والممنهجة التي تمارس بحقه, يؤكد على المستوى المتدني الذي وصلت إليه الأنظمة الحاكمة في العالم في مجال حقوق الإنسان والحريات”، بحسب مهاباد.
وعن أهمية الفعاليات المختلفة التي يقومون بها من أجل رفض العزلة المشددة على القائد آبو من قبل الاحتلال التركي، قالت مهاباد: “يجب على الشعب الكردي أن يكثف من الفعاليات والنشاطات لأجل حرية القائد عبد الله أوجلان، ونطالب المنظمات الحقوقية التدخل لوضع حد لتلك السياسات اللاأخلاقية والممارسة عليه”.
لن يستطيعوا حجب شمس الحرية
“إن العزلة المفروضة على القائد ومنع محامييه وذويه من اللقاء به وحرمانه من حقوقه يعتبر جريمة بحق الإنسانية”، هذا ما أكدته المواطنة “جليلة محمد محمود” من مدينة قامشلو، وتابعت قائلة: “لا حياة بدون القائد آبو، ونرفض العزلة المشددة عليه رفضاً قاطعاً, ولن نقبل أن يظل فيلسوف الإنسانية معتقلاً من قبل دولة لا تعرف معنى الإنسانية, وتتخذ قرارات مشددة بحقه من خلال منعه اللقاء بأي أحد”.
مضيفةً بأن الهدف من العزلة المشددة على القائد آبو هو كسر صلة التواصل بينه وبين الشعب, ويظنون أنهم باتباعهم هكذا سياسات بحقه سيضعفون من عزيمة الشعب الكردي.
وفي ختام حديثها أشارت جليلة محمد محمود: “نريد أن يصل صوتنا إلى العالم كله, ولن نهدأ حتى الوصول إلى حرية القائد عبد الله أوجلان، ولتعلم دولة الاحتلال التركي بأن القائد آبو هو شمس حرية كردستان ولن يستطيع أحد أن يحجب شعاع شمس الحرية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.