سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أسباب الصلع المبكر عند الرجل

الصلع عند الرجال أو فقدان الشعر يُعد أمراً طبيعياً مع التقدم في العمر، حيث يحدث نتيجة تغير مستوى الهرمونات خلال مراحل حياة الرجل، خاصة في المراحل المتقدمة من العمر، مع الإشارة إلى أنّ تساقط الشعر المفاجئ أو غير المتوقع قد يشير أحياناً إلى حالة مرضية تحتاج عناية طبية، ومن الجدير بالذكر أنّ معدل تساقط الشعر الطبيعي يتراوح بين 50-100 شعرة يومياً، وعادة لا يمكن ملاحظة هذا التساقط كونه يتزامن مع نمو شعر جديد يحل محل الشعر المتساقط، وبذلك يحدث فقدان الشعر عندما يكون معدل تساقط الشعر أعلى من معدل نموه، وإنّ حالات الصلع التي يعاني منها الرجال ترتبط بأسباب عديدة، ومن أبرزها ما يأتي:
ـ العامل الجينيّ، يشير مصطلح صلع النمط الذكوري، أو الصلع الوراثي أو الثعلبة ذكرية الشكل؛ بالإضافة إلى تساقط الشعر بسبب العامل الجينيّ؛ والذي يُعبّر عن الجينات الموروثة من الآباء، حيث تزداد احتمالية الإصابة بالصلع عند وجود أقارب يعانون منه، وهو أكثر أنواع الصلع شيوعاً لدى الرجال، مع الإشارة إلى أنّ آلية التوارث غير واضحة، ووُجد أنّ عملية الصلع التدريجية تتخذ نمطاً واحداً تقريباً لدى معظم الرجال، ولم يُفهم سبب ذلك بعد، ومن الجدير بالذكر أنّه وفقًا للتاريخ العائلي فإنّ الصلع قد يبدأ في عمر صغير كسن المراهقة، ووُجد أنّ الصلع يبدأ عادة بترقق الشَّعر في خط الشعر فوق الصدغين ومقدمة الرأس، حيث يصبح أنعم وأقصر، ومن الجدير ذكره أنّ معدل حدوث الصلع الوراثي وانتشاره لدى الرجال يختلف باختلاف العمر والعِرق.
ـ التغيرات الهرمونية: من الممكن أن تتسبب الاضطرابات الهرمونية بتساقط الشعر بشكل مؤقت، ووُجد أنّ أحد أسباب الاضطرابات الهرمونية هو أمراض الغدة الدرقية، حيث إنّ مستوى بعض الهرمونات يتأثر بالغدة الدرقية.
ـ عدوى فروة الرأس: حيث تتسبب عدوى فروة الرأس بظهور بقع متقشرة، إضافة إلى تساقط الشعر، ويعود السبب في ذلك إلى أنّ العدوى تهاجم الشعر وجلد فروة الرأس، والجيد أنّ الشعر ينمو مرة أخرى بمجرد علاج العدوى.
ـ فقدان رقعي للشعر: ويُسمى أيضًا داء الثعلبة، هذا النوع من الصلع شائع ولا يترك تندبات، ويتسبب بتساقط مفاجئ وتلقائي للشعر، مخلّفاً بقعاً صلعاء ناعمة ومستديرة على فروة الرأس ومناطق أخرى من الجسم، ويحدث هذا النوع من الصلع عندما يهاجم جهاز المناعة بصيلات الشعر، وبناء على ذلك فإنّ داء الثعلبة يُعد أحد أمراض المناعة الذاتية، لأنّ جهاز المناعة يُهاجم الجسم ذاته عن طريق الخطأ، ومن الجدير ذكره أنّ الشعر قد ينمو مجدداً في حال تراجع وطأة هذا المرض، ومن ناحية أخرى قد يُعزى ظهور الثعلبة إلى الإجهاد، إلا أنّ هذا الافتراض يفتقر إلى وجود دليل يثبته.
ـ قد يرتبط تساقط الشعر ببعض المشاكل الصحية الأخرى، مثل سرطان البروستاتا والسمنة، وارتفاع ضغط الدم.
ـ الآثار الجانبية للأدوية، قد يكون تساقط الشعر لدى الرجال أحد الآثار الجانبية المترتبة على استخدام أنواع معينة من الأدوية، ومن الأدوية التي قد تسبب تساقط الشعر ما يأتي: الأدوية المستخدمة في علاج كل من: السرطان ـ التهاب المفاصل ـ الاكتئاب ـ مشاكل القلب وارتفاع ضغط الدم ـ النقرس ـ مضادات التخثر وتُعرف أيضًا باسم مميعات الدم.
ـ نقص الحديد، زيادة مستوى فيتامين (أ) في الجسم، وقد يكون ذلك نتيجة أخذ الأدوية التي تحتوي على الريتينويد.
ـ اضطراب في دورة نمو الشعر، والذي يُسمى تساقط الشعر الكربي، وهو اضطراب شائع لتساقط الشعر بشكل مؤقت، ويحدث بسبب التعرض لصدمة تؤدي إلى تساقط مفرط للشعر الكربي، ما يميز الشعر الكربي هو شكل جذوره، أما بالنسبة للشعر الجديد فإنّه ينمو بشكل طبيعي.
ـ التعرض لصدمة جسدية أو عاطفية شديدة، أو إجهاد حاد، أو فقدان مفاجئ أو مفرط للوزن، أو الخضوع لعمل جراحي، أو الحمى؛ والتي تتسبب بتساقط الشعر لعدة أشهر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لنحمي أنفسنا

1- ابقى في المنزل من أجل صحتك.
2- احرص على ارتدائك الكمامة عند اضطرارك للخروج من المنزل.
3- توقف عن نشر الشائعات وساهم في حماية الوطن.