سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

محاولات تركية لتسويق زيت عفرين المسروق في أمريكا

مركز الأخبار ـ انتهاكات جمة ارتكبتها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها في عفرين، من خطف، إلى اعتقال، فطلب فدية، وقلع لأشجار الزيتون، وبيع لزيت الزيتون المسروق في الأسواق العالمية ومحاولات لبيعه إلى الولايات المتحدة الأمريكية؛ سعياً للتغيير الديمغرافي وتتريك عفرين.. والعالم لاذ بالصمت منذ عامين وثمانية أشهر؛ فمتى سينهض المجتمع من سباته العميق ويوقف انتهاكات دولة الاحتلال التركي في عفرين..؟!
اقتلعت مرتزقة جيشِ الاحتلالِ التركي ثلاثمئةً وخمسينَ شجرةَ زيتونٍ في قريةِ قزلباش بريفِ ناحيةِ بلبل في عفرين المحتلة. وأكدت منظمةُ حقوقِ الإنسانِ في عفرين بأن عناصرَ فصيلِ صقور الشمال الإرهابي التابعِ للاحتلال، اقتلعوا الأشجارَ بهدفِ الاتجارِ بحطبها. كما ارتكبت انتهاكات عدة، منها الخطف، إلى جانب بيع زيت زيتون عفرين في الأسواق العالمية.
وقالت المنظمةُ إن الأشجارَ تعودُ ملكيتها للمهجّرينَ قسراً من قراهم بعد احتلال عفرين من قبلِ الاحتلالِ التركي ومرتزقته في الثامن عشر من آذار 2018. وكشفت العديدُ من التقاريرِ الدوليةِ والحقوقيةِ انتهاكاتِ الاحتلالِ التركي ومرتزقته بحقِّ المناطقِ المحتلةِ من قتلٍ وخطفٍ ومصادرةِ ممتلكاتِ المدنيينَ وتخريبها، خصوصاً في مناطق عفرين، بهدفِ إحداث تغييرٍ ديمغرافي وإفراغِ المنطقةِ من سكانها الأصليين.
وفي السياق؛ تواصل مرتزقة الاحتلال التركي تنفيذ المزيد من الاعتقالات وخطف المدنيين في عفرين، حيث زادت معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين وعموم المناطق التي تسيطر عليها المرتزقة في شمال سوريا.
ويواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.
وشهدت منطقة عفرين في شهر تشرين الأول 2020 اعتقال (127) شخص، بينهم سبع نساء وطفل، من الذين تمكن مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا من توثيق أسمائهم، فيما يتجاوز العدد الفعلي أكثر من ذلك لاسيما أنّ هنالك أسماءَ تحفظت عائلاتهم على ذكرها، إضافة إلى حالات اعتقال لم يتمكن المركز من الوصول إليها، كما وتم متابعة وتوثيق مقتل مدنيين تحت التعذيب، وحالات انتهاك متعددة، كما وتم توثيق تعرض أكثر من 15 معتقلاً للتعذيب، وسُجلت حالتا وفاة تحت التعذيب. وبات السائد في هذه المنطقة عمليات نهب منظّمة يومية، وعمليات الاستيلاء على منازل وممتلكات الأهالي ومواسم الزيتون، وقطع الأشجار وغيرها، إضافة للاعتقالات التعسفية اليومية، وخطف الأهالي كرهائن مقابل فدية مالية، والتضييق على السكان.
إطلاق فوضى العسكر وعشرات المرتزقة، هي سياسة تركية متعمّدة؛ لكنّها تتم بأيدي الجماعات السورية المسلحة تحت اسم “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة/ الائتلاف، وذلك بمشاركة جيش الاحتلال التركي.
ومنذ سيطرة جيش الاحتلال التركي على مدينة عفرين وتوغله في شمال سوريا تم توثيق اعتقال (7027) شخصاً، حيث تعرض (1016) شخصاً منهم للتعذيب، قتل منهم 131 وتم الإفراج عن قرابة 4090 منهم، فيما لا يزال مصير بقية المعتقلين مجهولاً بينما بلغ عدد من تم الإفراج عنهم بعد دفع فدية 1080 شخصاً. كما وقتل 2231 شخصاً نتيجة العمليات القتالية أو التفجيرات والاغتيالات ومخلفات المعارك من ألغام غير منفجرة.
كما وتقوم دولة الاحتلال التركي ببيع زيت زيتون عفرين إلى الأسواق العالمية وترغب هذا العام ببيعه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفي هذا الصدد أعلن رئيس غرفة تجارة وصناعة أنطاكيا حكمت سينتشين أن تعاونيات الإقراض الزراعي تحاول بيع 90 ألف طن من زيت الزيتون الذي تم استيراده مؤخرًا من عفرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
وتحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة في أنطاكيا حكمت سينكون في اجتماع للمائدة الاقتصادية لحزب الشعب الجمهوري في هاتاي وبحسب تقرير لوكالة أنكا التركية للأنباء: “إن تعاونيات الإقراض الزراعي تحاول بيع 90 ألف طن من زيت الزيتون كان آخرها استيراده من عفرين إلى الولايات المتحدة”.
وقال تشينشين: “الآن سمعت أن ممثلين عن تعاونيات الائتمان الزراعي ذهبوا إلى نيويورك لبيع زيت الزيتون”.
وقال النائب السويسري عن حزب المحافظين برنارد غول لشبكة فوكس نيوز: “إن بساتين الزيتون في عفرين، التي تخضع للاحتلال التركي، تتعرض للنهب من قبل القوات التركية والميليشيات التابعة لها وتم بيع الزيتون المسروق إلى إسبانيا”.
وفي الشهر الماضي، رفع النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي تولاي حاتيموغولاري، وعضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري سوزان شاهين، والنائب عن حزب الحركة القومية من هاتاي، لوتو كاشيك بير، القضية إلى البرلمان التركي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.