سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

ارتياح كبير بعد افتتاح المؤسسة الاستهلاكية في الشدادي

تقرير/ حسام دخيل-

روناهي/ الشدادي ـ بعد الاحتكار الذي مارسه بعض التجار الموزعين للسلع الاستهلاكية بحجة ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السوريّة, افتتحت هيئة الاقتصاد في الإدارة الذاتية مؤسسة نوروز الاستهلاكية في مختلف مدن ومناطق شمال وشرق سوريا لتكون العون الأول للمواطن في مواجهة ظاهرة الاحتكار.
بعد إعلان افتتاح مؤسسة نوروز الاستهلاكية في مدينة الشدادي جنوب الحسكة مطلع شهر أيلول الفائت بات اعتماد الأهالي في شراء موادهم الاستهلاكية على المؤسسة؛ حيث تبيع المواطنين مختلف أنواع السلع بسعر مدعوم مما ساهم بشكل كبير في القضاء على الاحتكار والتحكم بالأسعار من قبل بعض التجار.
واقع عملية البيع والشراء في المؤسسة
ولمعرفة المزيد عن واقع عملية البيع والشراء ضمن المؤسسة؛ التقت صحيفتنا “روناهي” بالمواطن خضر الإبراهيم الذي قال: “إن أغلب المواطنين باتوا يعتمدون بشكل كبير في شراء حاجياتهم على المؤسسة الاستهلاكية؛ حيث تعتبر أسعارها مناسبة للمواطنين بالمقارنة مع أسعار المحال التجارية الأخرى, حيث وصل سعر نصف كيلو الشاي المُعلّب في المحال التجارية إلى تسعة آلاف ليرة سورية؛ بينما في المؤسسة تباع بـ 7400 ألف ل.س؛ وكيلو السكر الذي يعد أكثر سلعة استهلاكاً وصل سعر الكيلو لـ 1475 ل.س؛ بينما في المؤسسة 1375 فضلاً عن باقي السلع, مشيراً إلى أن الفروقات في الأسعار واضحة جداً مما جعلها قُبلة للأهالي”.
وأضاف المواطن خضر الإبراهيم: “إن المؤسسة قضت على الاحتكار الذي كان يمارسه بعض التجار قبل افتتاحها؛ حيث كانوا يحتكرون المواد الأساسية من “السكر، والشاي، والزيت النباتي” ويقومون برفع أسعارها لتصل إلى ما تفوق طاقة المواطن”.
وبدوره قال المواطن دحام السلمان من أهالي الدشيشة 35 كم جنوب شرق الشدادي: “إن افتتاح المؤسسة الاستهلاكية خطوة إيجابية تصب في صالح الأهالي وخصوصاً بعد الأزمة الاقتصادية الأخيرة؛ وعدم استقرار سعر الصرف وتلاعب تجار الجملة بأسعار المواد التي يحتاجها المواطن بشكل أساسي”.
ولفت السلمان إلى: “أن افتتاح المؤسسة قطع الطريق بوجه تجار الأزمات الذين يزيدون رؤوس أموالهم على حساب الشعب المتهالك؛ وذلك من خلال تصريف بضائعهم بأضعاف أسعارها عند حدوث أي أزمة”.
المطالبة بفتح مؤسسة استهلاكية في الدشيشة
كما طالب المواطن دحام السلمان الإدارة الذاتية بافتتاح مشروع مؤسسة استهلاكية في الدشيشة؛ وذلك بعد النجاح والارتياح الشعبي الذي لاقوه عند افتتاح مؤسسة نوروز في الشدادي, لافتاً إلى أن أهالي الدشيشة وقراها المحيطة يضطرون للقدوم إلى الشدادي لشراء حاجياتهم” .
وأشار بسام التركي مالك بقالة صغيرة في ريف الشدادي: “أنه باتت الأسعار مستقرة نوعاً ما بعد أن قطعوا تعاملهم مع تجار الجملة قبل افتتاح المؤسسة, مشيراً أن التجار كانوا يتحكمون بأسعار السلع بحجة ارتفاع سعر الصرف واحتساب أجور النقل من ضمن أسعار البضاعة”.
فرقٌ كبير بين أسعار السوق وأسعار المؤسسة
وبدوره قال محمد الخليل العامل في مؤسسة نوروز الاستهلاكية: “أن الإقبال كبير منذ الأيام الأولى لافتتاح المؤسسة في الشدادي, وذلك لما وجدوه من فروق في الأسعار ما بين السوق والمؤسسة وتوافر كافة المستلزمات الأساسية التي يحتاجها المواطن وبسعر التكلفة”.
ونوه العامل في مؤسسة نوروز الاستهلاكية محمد الخليل: “إن زوار المؤسسة لم يكونوا فقط من الشدادي وريفها، بل تعدى ذلك النواحي المجاورة للشدادي؛ مثل مركدة وعبدان والدشيشة والصور في ريف دير الزور الشمالي, مؤكداً أنهم يسعون دوماً لتوفير الأفضل للأهالي من أجل منح المنطقة مزيداً من الاستقرار”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.