سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

في ذكرى التحرير عرسٌ ثقافيّ بمنبج

تقرير/ خضر الجاسم-
تزامناً مع احتفال مدينة منبج بالذكرى السنوية الثانية للتحرير، افتتحت لجنة الثقافة والفن في مدينة منبج مبنى اتحاد المثقفين، إضافة إلى افتتاح المكتبة المركزية التي أطلق عليها «مكتبة محمد منلا غزيل» نسبة لشاعرها العظيم. وقد حضر الافتتاح وفود عديدة من أبناء الشمال السوري، إضافة إلى أعضاء الإدارة الديمقراطية لمدينة منبج وريفها والمئات من أهالي المدينة.
اتحاد المثقفين إثراء للثقافة والمثقفين في منبج
بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ثم ألقى الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في منبج أحمد اليوسف كلمة الاتحاد وقال فيها: «نرحب بجميع الحضور في هذه الاحتفالية التي تعبر عن إثراء للثقافة والمثقفين، هذا المنبر الهام، بني على بفضل دماء الشهداء الذين علمونا ثقافة العطاء «. وأردف اليوسف: « إن افتتاح هذا الصرح العظيم، إنما نتج من ضرورة ثقافية مرحلية هامة في المدينة. وسيكون على كاهلها نشر المعرفة والوعي ليكون منبراً يستقطب المثقفين كافة «.
كما ألقيت كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها، ألقاها محمد خيرو شيخو وجاء في كلمته: «نرحب بالحضور من كل مكان، وهم يزورون مدينة الشعر والشعراء، وهي تحتفل بالذكرى السنوية الثانية للتحرير وهي تشي بعبق الشهادة والنصر بعد ما عانت المدينة القهر والظلم من المرتزقة الذين حولّوها من مكان للمعرفة إلى مكان لسفك الدماء، وذلك بفضل المقاومة البطولية للقوات العسكريّة التي شاركت في تحريرها، من قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري». وأشار خيرو إلى أن تأسيس اتحاد المثقفين سيسهم بإعادة الثقافة لربوع المدينة ودعماً للمثقفين لمتابعة طريق البناء والنهضة.
ومن جانبها باركت الرئيسة المشتركة لاتحاد مثقفي الجزيرة ليلى ابراهيم لأهالي منبج إدارةً وشعباً افتتاح اتحاد المثقفين والمكتبة المركزية قائلةً « إنه لشيء جميل أن تكون المدينة مكان يجمعهم ويعبر عن ثقافتهم وهويتهم التي؛ تزخر بالتنوع والتجدد ولاسيما تزامن افتتاح اتحاد المثقفين والمكتبة المركزية ليكونا ممثلا الثقافة بكل معنى ومبنى».
كما ألقيت كلمة باسم الرئاسة المشتركة للجنة الثقافة والفن في منبج، ألقاها محمد قبرطاي قال فيها: «إنّ تشكيل اتحاد المثقفين يضم مثقفي منبج، هو خطوة جيدة مر تأسيسها بمراحل شاقة وصعبة، تم تجاوزها بالعلم والفكر والثقافة، وهكذا يستطيع اتحاد المثقفين والمكتبة المركزية دعمها أكثر ودفعها إلى المزيد من استقطاب النخبة المثقفة».
كما أُلقيت بعض القصائد الشعرية بالمناسبة، وحول ذات الموضوع حدثنا الدكتور أحمد أبو شكير عن رأيه بهذه الفعاليات وقال: « يعتبر افتتاح المكتبة إنجازاً كبيراً في منبج، حيث يشكل الكتاب وبما يحتويه من معارف وعلوم؛ الواجهة الحقيقة لأيّ منطقة. وبالتالي حضور الثقافة يأتي من قواعدها الصحيحة التي تتمثل باتحاد المثقفين والمكتبة المركزية». وأضاف أبو شكير: «أن الثقافة بكل صورها لاتزال الوجه الحقيقي للحضارات والثقافات، وهذا الشيء لايزال يرسخ الذاكرة الحقيقية للشعوب في مختلف أرجاء المعمورة».
فيما قالت الرئيسة المشتركة لاتحاد مثقفي الجزيرة ليلى ابراهيم: «الحقيقة لابد أن نهنئ أهالي منبج بهذا الصرح العظيم الذي يعبر عن ثقافة المدينة. لأنّ منبج كما عهدناها مدينة الثقافة والمعرفة وبعدم وجود هاتين النواتين؛ يعتبر المحتوى الثقافي للمدينة فارغاً، ولامعنى له. لذا كان لابدَّ من تأسيس الثقافة بوجود أركانها الأساسية وهي اتحاد المثقفين، والمكتبة المركزيّة».
افتتاح الجمعية الشركسيّة نواة للثقافة والفلكور:
وفي إطار بث التنوع الثقافي للمكونات في مدينة منبج كافة، وإحياء الموروث الثقافي الأصيل. افتتحت الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها، الجمعية الشركسية الواقعة في منطقة السبع بحرات. وشهدت الجمعية ازدحاماً ملحوظاً من قبل الزوار الذين شعروا أنهم في موزاييك يجمعهم مع بعضهم البعض. إذ زخرت الجمعية بالتحف والقطع الفنية والألبسة التي تعبر عن ثقافة المكون الشركسي.
ثم قام عدد من النساء المكون بدعوة الحضور لتذوق لمأكولات مختلفة، تم صنعها على الطريقة الشركسية لتعبر عن أصالة المرأة المنبجية في إعدادها لأطيب المأكولات من المنظور الثقافي لهم. تضمن برنامج الافتتاحية عرض فقرات من اللحن والنغم الجميل الشركسي حيث استمع الحضور لإيقاع، ورقصات متنوعة من الفلكلور الشركسي، ورقصات بالزي الشركسي تعبيراً عن ثقافة الحية تزخر بالأصالة والتراث الأصيل.
وتحدثت ألينا «رولان بربلوش» من المكون الشركسي عن رأيها بافتتاح الجمعية وقالت: « لم نكن نستطيع أن نعبر عن ثقافتنا في منبج من قبل، بل كنا نعيش في تهميش حقيقي. لكن الآن في ظل الإدارة المدنية الديمقراطية اختلف الأمر، حيث نجد أنفسنا أمام رعاية لنا ونشر لثقافتنا ومساعدة بعضنا البعض».

التعليقات مغلقة.