سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

“اللغة الأم أساس البقاء والتراث ولا يمكن للساسة إلغائها”

​​​​​​​مركز الأخبار – أوضح معلمو مدينة الحسكة، أنه لا يمكن لأحد أن يلغي المناهج الكردية في مناطق روج آفا، وقالوا: “التعليم باللغة الأم هو ثمرة تضحيات شهدائنا ولا يمكن لأحد إلغاؤه” وجاءت ردود الفعل هذه بعد مطالبة المجلس الوطني الكردي بإلغاء المناهج التعليمية في مناطق روج آفا وإحلال مناهج النظام السوري بدلاً منها كشرط لإنجاح الاتفاق الكردي الكردي.
وعبّر معلمو ومعلمات اللغة الكردية في مقاطعة الحسكة عبر لقاء لهم مع وكالة أنباء هاوار، عن سخطهم ورفضهم لشرط ENKS ، مؤكدين أن حلم الشعب الكردي تحقق عبر تعلم أطفالهم وتكلّمهم بلغتهم الأم.
وكان مصدر خاص لصحيفتنا قال أن أحزاب الوحدة الوطنية أكدت خلال اللقاءات التي جمعتهم مع أحزاب المجلس الوطني على استعدادهم لتغيير بعض النقاط ضمن المناهج الدراسية وليس لا يمكن تغييرها كلياً او الاستغناء عن اللغة الكردية التي تعتبر من الأسس الوطنية للأحزاب الكردية عامة في روج آفا.
المعلمة زيلان حسو، أوضحت أن طلب المجلس الوطني الكردي بإلغاء المناهج الكردية في روج آفا لتحقيق الوحدة الكردية أثار غضباً عارماً بين الشعب، وقالت “التعليم باللغة الأم هو ثمرة جهدنا وتعبنا منذ اندلاع ثورة روج آفا، والوحدة الكردية يجب أن تتحقق بعيداً عن اللغة التي وضعها المجلس حجة”.
وأضافت زيلان: “لا يمكن لأحد أن يلغي المناهج الكردية في مناطق روج آفا، لأننا بفضل تضحيات شهدائنا وصلنا إلى هذه المرحلة “.
ومن جانبها بيّنت المعلمة روناهي ملا رشيد، أن التعلم باللغة الأم كان حلماً بالنسبة لهم، “واليوم أتيح لنا أن نعلم أجيالنا وأبناءنا بلغتهم الأم”.
ونوّهت روناهي ملا رشيد، إلى أن تحقيق الوحدة الكردية بين الأحزاب هي لخلاصهم من الظلم والاضطهاد الذي مُورس بحقهم منذ القدم، وشدّدت على أن الوحدة يجب أن لا تكون على حساب إلغاء التعلم باللغة الأم.
وأضافت: “نحن نطالب بحقوقنا الثقافية من خلال الحفاظ على لغتنا الأم، والتي تعتبر إثبات لهويتنا ووجودنا وعاداتنا وتقاليدنا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.