سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أين حصتنا من التكريم؟! رسالة هامة إلى الإدارة الذاتية

تقرير/ جوان محمد –

روناهي / قامشلو ـ بسبب عدم وجود منتخب لسيدات إقليم الجزيرة ورغم المطالبة بعدة تقارير بهذا الخصوص ومنذ سنوات من قبل صحيفة روناهي، نشهد اليوم نتائج سلبية لتأخر هذا الأمر، وآخر قضية هي منح سيدات عامودا مبلغ 2 مليون ل.س من قبل الإدارة الذاتية، وعدم حصول كل ذي حق على حقه؟!
بعد حصول سيدات نادي عامودا على لقب الدوري السوري على الملاعب المكشوفة لعام 2019 ـ 2020، وكان جُلّ لاعبات هذا النادي من أندية إقليم الجزيرة وهي نوادي أهلي عامودا وقامشلو وجودي وفدنك والأسايش، وكان عدد لاعبات قامشلو ضمن البعثة التي حازت على اللقب وقتها ست لاعبات بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص ضمن الكادر الفني والإداري، وهذه أسماء اللواتي رافقن البعثة:
(فريال أحمد ـ رهف حسين ـ  آية محمد ـ آهين  محمد ـ لافا عثمان ـ عمشة محمد، مصطفى الأحمد ـ منور هيفو ـ دليل البار).
وبدأت الفعاليات العامة والخاصة بتكريم سيدات عامودا، وآخر مكرمة أتت من الإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة، ولكن ما حصل كان تجاوزاً كبيراً على الاتحاد الرياضي بالإقليم.
مطالب محقة
لقد كان من المفترض أن تمنح المكرمة من قبل الإدارة الذاتية بحضور جميع اللاعبات والإداريين والمساهمين في ذلك الإنجاز في مبنى الاتحاد الرياضي بقامشلو، وبحضور إعلامي وليس بطريقة قدوم شخص من إدارة سيدات نادي عامودا وأخذ المبلغ من هيئة المالية في إقليم الجزيرة، وبدون دعوة الجميع ولا الحضور لمبنى الاتحاد!!
لتصلنا رسالة بهذا الصدد على بريد صفحتنا الرياضية ومطالب من إدارة نادي قامشلو ولاعباته بمنحهم مستحقاتهم من مبلغ 2 مليون ل.س وحررت الرسالة والتي كانت على الشكل التالي:
“أين حصتنا من التكريم؟! رسالة هامة إلى الإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة
يعرف القاصي والداني بأن لاعبات نادي قامشلو المرخص من الاتحاد الرياضي التابع للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة كان لهن الدور الكبير في حصول سيدات نادي عامودا على لقب الدور السوري للسيدات للموسم 2019 ـ 2020، لكرة القدم، وهذا الأمر لا يعني هضم حق لاعبات النوادي الأخرى، ولكن قبل أيام منحت الإدارة الذاتية مليوني ليرة سورية لإدارة نادي عامودا، فهل كان المبلغ لصندوق النادي أم للّاعبات، وفي كلتا الحالتين نتساءل، في حال كان للنادي هذا المبلغ وسوف يشارك بالدوري السوري فلماذا لا نمنح لنوادي الإقليم هكذا مبالغ؟! وفي حال كان مقدماً إلى اللاعبات فأين حصة لاعباتنا؟ لأنه لم يتصل بنا أحد ولا مع أي لاعبة حتى الآن بهذا الخصوص، وبحسب الوعود كان من المفترض تكريم الجميع في مبنى الاتحاد الرياضي بقامشلو، فلماذا لم يحصل هذا الأمر؟!”
ونتوجه برسالة للإدارة الذاتية فقد كان من الأفضل القيام بمنح المَكْرُمة بحسب الأصول إما في مبنى الاتحاد أو في مبنى المجلس التنفيذي، مثلما حصل سابقاً وتم استقبالهم عندما أحرز النادي اللقب قبل أشهر، وليس بهذه الطريقة، التي خلقت جواً من التوتر بين إدارات الأندية في الإقليم المفعلة لديها فرق السيدات لكرة القدم، والتي شاركت بلاعباتها باسم سيدات عامودا في أخذ اللقب.
على العكس كان من المفترض رأب الصدع بينهم وجمعهم على طاولة واحدة، والاتفاق على المرحلة المقبلة ليكون التمثيل على أكمل وجه، وليس كما يحصل الآن من حروب كلامية وفيسبوكية لا رابح منها والجميع فيها خاسر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.