سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

سياسي يصف الاقتتال الكردي الكردي بالانتحار السياسي

مركز الأخبار ـ أكد السياسي الكردي محمد أمين بنجويني على أن فرنسا تسعى إلى تشكيل جبهة موحدة بين إقليم كردستان والعراق لمواجهة الدولة التركية، بينما تركيا تعمل جاهداً للضغط على قادة الكرد كي لا يقفوا إلى جانب فرنسا.
وزار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العراق في الـ 2 أيلول/سبتمبر الجاري العراق، واجتمع مع القياديات العراقية، كما التقى مع رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني الذي كان متواجداً في بغداد، بعد ذلك ثم توجه نيجرفان البارزاني إلى تركيا في الـ 4 أيلول/سبتمبر، والتقى مع وزير الخارجية مولود جاويش اوغلو والرئيس التركي رجب طيب اردوغان ومسؤولين آخرين.
وتعليقاً على زيارة رئيس إقليم كردستان نيجرفان البارزاني إلى تركيا، قال السياسي الكردي محمد أمين بنجويني أن “نيجرفان البارزاني أبلغ قادة الأتراك برسالة ماكرون، التي تضمنت ردع الغزو التركي”.
وأكد بنجويني على أن فرنسا تسعى إلى إنشاء جبهة مشتركة بين العراق وإقليم كردستان لمواجهة تركيا وإبعاد الكرد عن حلف الدولة التركية، بينما تحاول الدولة التركية عبر الضغط على قيادات كردية كي لا يقفوا إلى جانب فرنسا.
وتعليقاً على اجتماع نيجرفان البارزاني وأردوغان بشأن حزب العمال الكردستاني، قال بنجويني: أن “وضع الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK الحالي من الناحية العسكرية والسياسية لا يسمح له بالدخول في حرب مع حزب العمال الكردستاني، في حين تريد تركيا من كل طرف كردي محاربة حزب العمال الكردستاني أو على الأقل الوقوف مع تركيا في حربها هذه.”
ووصف بنجويني الاقتتال الكردي الكردي بالانتحار السياسي، مشيراً إلى أن كافة الأحزاب الكردستانية ستضرر وستحدث مخاطر كبيرة على الإدارة الكردية في باشور كردستان.
وأكد السياسي محمد أمين بنجويني على أن الدولة التركية تسخر كل مواردها السياسية والاقتصادية والاستخباراتية، من اجل  إبقاء القوات الكردية إلى جانبها للحيلولة دون التوجه الى طرف آخر معادٍ بالنسبة لتركيا، ولهذا السبب تضغط الدولة التركية على بعض الأطراف الكردية في باشور كردستان لمنع بناء أية جبهة كردية مشتركة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.