سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

ماذا تحمل سجون مرتزقة الاحتلال التركي بين طياتها؟!

مركز الأخبار ـ تمكنت أسرة مكونة من خمسة أفراد، إضافة إلى شابين، من الفرار من عفرين المحتلة، كان ثلاثة منهم في سجون مرتزقة الاحتلال التركي في عفرين، ومنطقتي الباب واعزاز.
الأشخاص رفضوا الكشف عن أسمائهم حفاظاً على سلامة أقربائهم الموجودين في المناطق المحتلة، وبينوا أن الاحتلال التركي يرتكب الجرائم بحق المدنيين. بينما تحدثوا عن الوحشية التي تعرضوا لها أثناء وجودهم في السجون، وأكدوا أنها مليئة بالمختطفين والمختطفات، مع تلفيق تهم باطلة لهم.
هذا وكشف الفارّون عن وجود 15 مختطفة من عفرين المحتلة في سجن لمرتزقة الاحتلال، وذكروا أسماء عدد منهن: أمينة بكر سلطان 27 عاماً وطفلها من ناحية شيه، فاطمة خليل عثمان 23 عاماً، شمسة الحمد 30 عاماً من ريف حلب، تغريد دلوني 19 عاماً من ناحية تل رفعت، رانيا محمد خليل 43 عاماً وابنتها التي تبلغ من العمر ثلاثة أعوام من قرية قجيمو التابعة لناحية جندريسه، عواشه شقير 50 عاماً من مدينة الطبقة، فداء محمد 25 عاماً وطفلها، فدوى محمد 45 عاماً، منال حسناء 40 عاماً من مدينة منبج، وأن هؤلاء النسوة معتقلات بتهمة تعاملهن مع مؤسسات الإدارة الذاتية، بالإضافة إلى المعتقلة كوثر حمادة بتهمة التعامل مع الحكومة السورية.
كما أوضح الفارّون وجود عدد من نساء مرتزقة داعش أيضاً في سجن للاحتلال التركي، وذكروا أسمائهن وأصولهن: آنه بيلوفاروسية 32 عاماً وطفلها الرضيع من روسيا، ماريا ستيفن من روسيا، أم تسنيم روسية الأصل ومعها أربعة أطفال، سعاد العمر 25 عاماً مغربية الأصل ومعها ثلاثة أطفال، سارة فارس 25 عاماً وطفلها من مدينة حمص السورية”.
ويتعرض المدنيون في المناطق المحتلة لجرائم لا تنتهي من قبل تركيا، بينما تكثر حالات الخطف لمطالبة ذويهم بفدية مالية مقابل الإفراج عنهم أو قتلهم في حال عدم الدفع.