سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

توزيع 13 ألف طن من بذار القمح المُغربل والمُحسَّن على مُزارعي الشمال السوري

تقرير/ إيريش محمود-

روناهي/ قامشلو ـ تسعى المؤسسة العامة لتطوير وإكثار البذار في شمال وشرق سوريا لتأمين البذار المُحسَّنة والمُغربلة للمزارعين؛ ويُذكر بأنّه تم توزيع ما يقارب الـ 13 ألف طن من البذار على مناطق شمال وشرق سوريا كافة؛ بالإضافة إلى سعي المؤسّسة لإكثار بذار مادة الشعير هذا الموسم.
استطاعت المؤسسة العامة لتطوير وإكثار البذار في شمال وشرق سوريا بالرَّغم من الظروف والحصار الذي فُرِض على مناطق الشمال السوري، بإعداد وتأمين كميات البذار المُحسَّنة والمُغربلة لموسم 2019 ـ 2020 وتوزيعها على كافة المُزارعين.
ولمعرفة كميات البذار الموزعة على مناطق الشمال السوري لموسم 2019 /2020م، أعددنا التقرير التالي:
تم توزيع ما يُقارب الـ 13 ألف طن من مادة القمح على كافة المُزارعين، أمّا بالنسبة لكمية البذار الموزعة بحسب العقود فقد تم توزيع 2600 طن؛ بالإضافة إلى تنظيم ما يقارب الـ 1130 عقد على مستوى شمال وشرق سوريا، وتبلغ مساحة الأراضي المَزروعة وفق العقود 70 ـ 80 ألف دونم، علماً بأن سعر بذار مادة القمح للعقود هي 210 ليرة سورية للكيلو الواحد، أمّا سعرها لغير العقود بـ 180 ل.س.
والجدير ذكره بأنّ هناك عِدِّة أصناف تم توزيعها على المُزارعين كافة في مناطق الشمال السوري، وأغلبها أصناف سورية من مرحلة الأساس ومنها :(القاسي، والطري),ويشمل الصنف القاسي خمسة أصناف ومنها :(بحوث 7، 9، 11، وشام 3، 9)، أما الصنف الطري؛ فيشمل (دوما 2، 4، 6، وجولان 2)؛ كما تم تخصيص 35 كيلو من بذار القمح لكل دونم على المزارعين وفق العقود، وتشمل العقود فقط مناطق الاستقرار العاشرة، أما بالنسبة للمناطق الأخرى؛ فيتم التوزيع حسب الخطة الزراعية. أما بالنسبة للإجراءات والأوراق المطلوبة لاستلام البذار هي: “وثيقة إثبات الأرض الزراعية ومساحتها، وإبراز صورة عن الهوية الشخصية”، والفترة التي خصصت لتقديم الأوراق كانت بتاريخ 17/9/2019، حتى 5/10/2019.
وبخصوص إكثار بذار الشعير؛ نوَّه الإداري في المؤسسة العامة لتطوير وإكثار البذار بشمال وشرق سوريا مظلوم حسن قائلاً: “بالنسبة لمادة الشعير؛ فقمنا بزراعة ما يقارب 100 طن من مادة الشعير؛ بهدف إكثارها في السنوات القادمة وتوزيعها على المزارعين في مناطق شمال وشرق سوريا”.
واختتم مظلوم حسن حديثه قائلاً: “نسعى بإمكاناتنا كافة لدعم المُزارعين وتشجيعهم على الزراعة؛ كون الزراعة تُعتبر مصدراً رئيسياً لمعظم سكان مناطقنا”. وأكد الإداري في المؤسسة العامة لتطوير وإكثار البذار بشمال وشرق سوريا مظلوم حسن بأنّهم يُعانون من قلِّة الكوادر في المؤسسة العامة لتطوير وإكثار البذار بإقليم الجزيرة.

التعليقات مغلقة.